السبت 2020/8/8 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 42 مئويـة
نيوز بار
الحكاية والمعرفة بين البساطة والرصانة قراءة في " كتاب الحياة" مجموعة قصصية للكاتب والاعلامي عبدالامير المجر
الحكاية والمعرفة بين البساطة والرصانة قراءة في " كتاب الحياة" مجموعة قصصية للكاتب والاعلامي عبدالامير المجر
فنارات
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

ثائر ابراهيم

يكاد حالي ان يتطابق مع حال مستكشف يبحر على زورق الاسئلة صوب ارخبيل المعرفة تدفعه رياح الفضول فاكتشف في كل يوم جزيرة جديدة هي عالم متكامل له خصوصيته وتفاصيله ومفرداته ويرتبط باساسيات وجذور بقية العوالم لكن ما من جزيرتين متشابهتين..هذا ما انا عليه وهذا ما اجده في كل مرة اقرا لاحد الكتاب لاول مرة فازداد معرفة وازداد دهشة وازداد بهجة لم اقرا للكاتب والاعلامي عبدالامير المجر من قبل سوى ما نشره هو على صفحته الشخصية في الفيسبوك وحين اصدر الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق مجموعته القصصية (كتاب الحياة) زادت بهجتي لانني ساقرا كتابا جديدا مما يعني انني ساكتشف شيئا جديدا وزادها الاستاذ عبدالامير سرورا حين اهداني اياها بكلمات ود وتوقيع جميل....تختلف الشخصيات وتختلف المحن وبالتالي تختلف المواقف وردود الافعال لكن جميع القصص تسير على نمط  متفرد واحد يجمع بين الحكاية والمعرفة وبين البساطة والرصانة باسلوب شيق سلس يحاور العقل ويحفز الفكر فتريد المزيد وعند نهاية كل قصة لابد ان تتوقف وتسترجع ما قرات وتقلب الامر فانت في خشية من ان شيئا ما قد فاتك وعلى الرغم من البساطة الظاهرة الا انك تجد ان ما تقراه غير ما تراه وكان الجملة جملتلان واحدة تقرا وخلفها واحدة تفهم لكن الظاهر يشير الى الباطن..ففي القصة الاولى المعنونة (العراة) ما ان يصحو بطل القصة حتى يصاب بصعقة وارتباك شديدين فهو عار تماما ولا اثر لملابسه بل ان الغرفة فارغة تماما هي ايضا ومن الممر الى استعلامات الفندق الى الشارع والى الساحة التي احتشد فيها الناس بانتظار رئيس المدينة يجد ان المحتشدين جميعهم عراة تماما وكانت المفاجاءة قدوم رئيس المدينة بكامل ملابسه واناقته وحين صرخ البطل بان هذه ملابسه هو ضاع صوته فكل واحد منهم صرخ مؤكدا ان ما يرتديه الرئيس هي ملابسه فنعرف سبب المحنة ومكمن العلة ..ويقص علينا البطل محنة اخرى حين يستلم دعوة لحضور حفل رابطة المجانين الاحرار لنعرف بعد كثير غرائبية هوان المثقف والثقافة على بلد يحكمه الجهلة والمارقون.. اما في قصة(مسبحة ابي) فبالرغم من الغرائبية في علاقة الاب بالمسبحة والاسرار الكثيرة والاحداث الغامضة الا انك ستعرف المعنى والمغزى بذهن صاف دون ارتباك ,وكذا في بقية القصص فتجد في قصة (المؤرخ) محنة الرجل الذي اخذ على عاتقه كتابة تاريخ الحقبة التي عاشها وما الت اليه الاحوال وتبدل الضروف فكتب كتابا ثم ثان ثم شرع بكتابة ثالث الا انه يموت تاركا كتبا ترصد مرحلتين التبست على اولاده ايهما ينشروا  اولا فيتركاها الى حين..ويقص علينا محنة الوارث فندخل في دهاليز ملوتوية خانقة هي ماضي شعب كامل تجسد في رجل اضاع ارثه ويحاول جاهدا اثباته واسترجاعه..ما من قصة من القصص الثمان  دون محنة ودون مغزى..وفي قصة (العظماء يرحلون..) يلفنا الحزن والهم والحيرة ونجد الصدف العجيبة التي قد تصادفنا وتغير مسارنا او تحرفه وقد تترك فينا اثرا لا تمحوه السنين..وفي قصة (كتاب الحياة) نجد تناقضات الحياة وغرابتها وقد احالتني قراءتها الى حديث الفرقة الناجية بشكل او باخر وكيف نتنقل بين شك ويقين ورغم ان الهاتف انذره بالموت الا ان الرجل الغريب الذي اهداه الكتاب هو الذي يموت ومن منا لا يموت ان الحياة رحلة متقلبة عصية على الفهم والادراك...اما القصة الاخيرة المعنونة (عودة الانسان) فهي قصة من الخيال العلمي وهي اطول قصص المجموعة يروي لنا بخيال واسع ما سيكون عليه الحال في المستقبل قد يكون بعيدا او قريبا بحسب تصور الكاتب وتوقعاته استنادا لما يرى ويختبر في حياتنا اليوم ولاننا نسعى لانتصار الحق وانتصار الخير فان الطبيعة البكر ستعود والانسان الاول بنقائه وصدقه سيعود ورغم كل الدمار والخراب الا ان يوما متالقا زاهيا سيشرق حتما وتبدا الحياة من جديد رحلة الامل والازدهار...يقع الكتاب بثمان قصص قصيرة على 120 صفحة من القطع المتوسط مع سيرة ذاتية مختصرة للكاتب ..وفي النهاية ما هذه سوى قراءة متواضعة لمجموعة قصص راقية ممتعة...

 

المشـاهدات 203   تاريخ الإضافـة 05/02/2020   رقم المحتوى 4018
أضف تقييـم