الإثنين 2020/2/24 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
السماء صافية
بغداد 23 مئويـة
نيوز بار
الانسانية والمواطنة .. وعي تلازمي
الانسانية والمواطنة .. وعي تلازمي
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب محمد حسن ابراهيم
النـص :

من بديهيات الامور ان يكون لكل حراك نظام معين تبنى عليه المنظومة العملية للحراك ولعل من دعائم آليات هذا النظام مرتكزتان اساسيتان هما (الانسانية والمواطنة) ولابد من التأكيد على هاتين المرتكزتين لفرز العملية الحراكية (المونسنة الوطنية) عن غيرها من حيث الوجوبية كتداعي مطلوب ولازم من اجل الحفاظ على كرامة الانسان وتعزيز وطنيته كما وان هذا الوعي مفرون بالاستقلال الفكري دون الخضوع الى اجندات خارجية والتحرر من التبعية والانقياد لاملاءات اي احد كعوائمل داخلة ومؤثرة على العقلنة الموضوعية وبالتالي مباشرة الامور بمنهجية بينة سليمة ومستقلة واضحة الاسس والبرمجية والهدف ودون تشويش الامر الذي يجنبنا الوقوع في الكثير من الاشكاليات التي نحن في غنى عنها والتي تعرقل مسيرة الحياة من خلال تضليل الوقائع والحقائق.. ان من اولويات النجاح في اي مشروع كان سواء فكري او نظري او عملي هو التدبر والتحقق من صحة المصدر وموثوقيته وعليه ينبغي تفعيل دور السيطرة والتقييس الفكري والنوعي بغية الوقوف على مدى تأثير وتأثر العناصر والمواد وماهيتها واستقراء نتائجها مع الاستفادة من تجارب الحياة بما فيها تجارب الغير مع الاخذ بنظر الاعتبار بحثيات الامور وتداعياتها ومعطياتها ومعالجة مواطن الخلل فيها مبكراً وفق نظرية (الوقاية خير من العلاج) او على الاقل وأد الحظر في مهده قبيل ان يستوجب حالة الدفاع الهجومي الذي هو خير وسيلة للدفاع تجنباً للخسائر وذلك بالانصراف الى جوهرية القضية ومواكبة الامور خطوة بخطوة لحصر الخلل والوقوف عليه قبل تفاقمه وبكل شجاعة دون محاباة او مجاملة وبشكل مباشر دون مراوغة او التفاف او خجل وذلك من عزم الامور .. ان من هوان الدهر ان يرسخ هذا الانسان (الذي خلقه الله في احسن تقويم) في الجهل فلا يسمح للعمل منفذ عليه (وعلى قلوبٍ أقفالها) محمد/24 .. الامر الذي يبعده عن الوعي والتمحيص وبالتالي الركون الى التبلد فلم يفقه من امر واقعه وحاله من شيء (ومن كان في هذه أعمى فهو في الاخرة اعمى واضل سبيلا) الاسراء/72 .. وهذه اخطر مرحلة يمكن ان يصلها الانسان بالابتعاد عن انسانيته اذ يخل بوطنيته واذ هو في جهل مركب .. كما ورد عن الامام علي (ع) في مقولة له (رجل لايدري ويدر انه لايدري فذلك الجاهل فعلموه) .. الامر الذي يوجب علينا كمجتمع مدني الطبع ان نعي خطورة المرحلة وان نمارس مسؤوليتنا كمنضمات مجتمع مدني ومؤسسات تربوية وتعليمية لنأخذ دورنا الايجابي وتفعيله باتجاه التصدي لكل فكر او منهج يحاول اختراق هاتين الركيزتين فبعدها لاشيء قيم فأي قيمة واي مبدأ وأي كرامة ترتجى اذا ما انتهكت او اخترقت ركيزتان تعتبران الدعامة الفولاذية لشخصية الانسان كالانسان والمواطنة.

المشـاهدات 21   تاريخ الإضافـة 13/02/2020   رقم المحتوى 4429
أضف تقييـم