الإثنين 2021/1/18 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 18 مئويـة
نيوز بار
التقى العبادي وعبد المهدي والحكيم الكاظمي يبدأ مشواره بالانفتاح على الملفات العالقة ويتسلم مهامه رسمياً
التقى العبادي وعبد المهدي والحكيم الكاظمي يبدأ مشواره بالانفتاح على الملفات العالقة ويتسلم مهامه رسمياً
السياسية
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

بغداد ـ الدستور

بحث رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي مع رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي استمرار التعاون والاستفادة من الخبرات.وذكر مصدر حكومي ان " الكاظمي زار عبد المهدي وبحث الجانبان عدداً من الملفات من بينها الانتقال السلمي والسلس للسلطة واستمرار التعاون والاستفادة من الخبرات ".واعرب عبد المهدي عن تمنياته للكاظمي وكابينته الوزارية بالنجاح مهنئا بنيل حكومته ثقة مجلس النواب.واضاف ان " الجانبين بحثا ايضا الملفات المنجزة والاخرى في طور الانجاز ضمن البرنامج الحكومي السابق واستمرار التعاون لما فيه مصلحة الشعب وترسيخ عمل مؤسسات الدولة وتعزيز التجربة الديمقراطية.فيما إستقبل رئيس تحالف النصر حيدر العبادي رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وبارك العبادي للكاظمي تصويت مجلس النواب لحكومته ونيله الثقة متمنيا له التوفيق والنجاح في عمله وسط التحديات الكبيرة التي يعيشها البلد.وشهد اللقاء مناقشة مجمل الاوضاع السياسية والامنية والاقتصادية ومستجداتها، وخطط حكومة السيد الكاظمي لايقاف الإنحدار الكبير الذي تشهده اغلب القطاعات وتنفيذ برنامجه الحكومي والتمهيد لاجراء الانتخابات المبكرة وتحقيق مطالب المتظاهرين الحقة وتطلعات شعبنا.كما جرى التاكيد على اهمية وحدة الصف والجهود من قبل الكتل السياسية لمساندة الحكومة في تنفيذ خططها ووضع البلد على الطريق الصحيح لبناء دولة المؤسسات.فيما استقبل رئيس تيار الحكمة الوطني السيد عمار الحكيم، بمكتبه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وبارك له نيل حكومته الثقة من مجلس النواب.وذكر بيان لمكتبه : ان السيد عمار الحكيم أكد خلال اللقاء على "ضرورة ان تكون الازمات على رأس الاولويات بالنسبة للحكومة كمواجهة فيروس كورونا ومواجهة الازمة الاقتصادية نتيجة انخفاض اسعار النفط".كما شدد "على تنفيذ البرنامج الحكومي واجراء الانتخابات المبكرة وحصر السلاح بيد الدولة وتوفير بيئة إنتخابية تنافسية بين الجميع".وقال السيد عمار الحكيم "إن العراق منطقة التقاء المصالح لا تقاطعها" داعياً الى "سياسة خارجية متوازنة" مشدداً على "ضرورة الانتهاء من اكمال باقي الوزارات الشاغرة ليتسنى للحكومة التحرك على وفق خط أفقي واحد".ودعا أيضاً "الحكومة الى تلبية مطالب المتظاهرين المشروعة والتواصل مع الشباب والاستماع لهم وتحريك عجلة الاقتصاد عبر دعم القطاع الخاص" معرباً عن "دعمنا لأي خطة ترتقي بالمنتج الوطني".هذا ونفى المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء البيان المتداول عن عقد الحكومة الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي اجتماعها الأول.وأكد المكتب في بيان : أن "ما جرى هو فقط مراسم استلام وتسليم بين الحكومتين السابقة والجديدة والتي سيتم نشر تفاصيلها لاحقا".وكان مصدر مقرب من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، نفى عقد جلسة لمجلس الوزراء الجديد او صدور أية قرارات منه" مؤكداً انه "لم يتقرر حتى الآن موعد عقد جلسة".

المشـاهدات 294   تاريخ الإضافـة 08/05/2020   رقم المحتوى 6667
أضف تقييـم