الجمعة 2020/10/30 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
غائم جزئيا
بغداد 15 مئويـة
نيوز بار
ورقة الحكومة بألوان باهتة
ورقة الحكومة بألوان باهتة
رأي الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب باسم الشيخ
النـص :

لم يفاجئنا التكرار والاجترار الممل والممجوج الذي صبغ ورقة الحكومة البيضاء ليحيلها باهتة لابريق فيها لما استنسخته من وعود وعبارات وقوالب جاهزة طالما سمعناها من الحكومة السابقة لتذر رماد التضليل في عين الحقيقة المرة الموجعة عن الخراب الحقيقي الذي لاتنفع معه كل الاوراق الملونة من غير الارادة الصلبة.

وكما توقعنا جاءت ورقة الاصلاح الحكومي كسابقاتها لتقدم رؤى مقتبسة من اوراق قديمة فيها من الحشو وانعدام العملياتية الشيء الكثير وهي لاتصلح لان تقدمها سلطة تنفيذية تأخذ على عاتقها انفاذ الخطوات وليس رسمها ، حيث بدت خطوطاً عامة يمكن لأي مبتدئ ان يكتب افضل منها فهي لم تضم ما هو ملموس يطمئن الرأي العام فضلاً عن كونها اعادة لما جاء في البرنامج الذي قدمته الحكومة.

الرؤى التي جائت بها قريحة من كتب الورقة المستلة من المانفسيت الذي كتبه ثلاثة من المختصين ، اصبح اثنان منهما وزيرين احدهما في حكومة عبد المهدي والثاني في حكومة الكاظمي الحالية وثالثهما كاتب واكاديمي معروف في الخارج يراد لها ان تترجم خطوات تطبيقية تصلح على ارض الواقع وتنتشلنا من عالم الخيال الذي يعيش فيه اصحاب القرار مع مراعاة العامل الزمني الذي قد يصل الى سقف خمس سنوات مقبلة لنتسائل هنا هل نحن بحاجة الى تنظير تقدمه الحكومة لتشنف مسامعنا ونبقى ندور في فلك الامنيات؟ وهل يدرك من كتب الورقة ان الحكومة التي لم يعد لها من الزمن سوى اشهر معدودة لن تهنأ بتنفيذ فقرة واحدة مما جاء بورقتها؟

الورقة المقدمة دليل كبير على التخبط والازدواجية بين الدور التنفيذي للحكومة والادوار الاخرى ، فلماذا لايعي القائمون على السلطة التنفيذية ان مسؤوليتهم تقتصر في هذا الوقت على الانجاز ، اما التنظير فقد شبعنا منه.

باسم الشيخ

المشـاهدات 101   تاريخ الإضافـة 15/10/2020   رقم المحتوى 8852
أضف تقييـم