أضيف بواسـطة addustor

الانتفاضة التشرينية التي خرج الشباب بها مطالبين بوطن أرادوه وطنا للعيش الكريم والعمل والبناء الحضاري والإنساني تحفظ به كرامة الانسان بغض النظر عن دينه ومذهبه وطائفته وطنا لكل العراقيين  لا فرق بينهم الا في  الولاء للوطن  .

خرجت ملايين الشباب في مختلف محافظات وسط وجنوب العراق مرددين (نريد وطن ) شعار سمعه القاصي والداني خرجوا حاملين رايات العراق والزهور  مطالبين باسقاط حكومة الفساد والفاسدين الذين سرقوا ثروات الوطن وجعلوا العراق من شماله الى جنوبه غنيمة تقاسموها فيما بينهم في حين بقي الشعب يعاني الفقر والفاقة والعوز وفتكت به الامراض والاوبئة وتعثرت عجلة الانتاج الوطني باغلاق معامل ومصانع الوطن وتم تخريب كل شيء جميل في بلد الحضارة الانسانية الاولى فكان لهم ان سقطت حكومة عادل عبد المهدي  وجيء لحكومة مصطفى الكاظمي الذي وعد بالقصاص من قتلة المتظاهرين بتقديمها للعدالة.

لقد خرجت ملايين الشعب وفي مقدمتهم شباب الوطن سلمين بعيدين عن الفوضى واعمال الشغب والإساءة ال  القوات الامنية والجيش  لكن هذه الانتفاضة بسلميتها وحجمها  وزخمها المتصاعد ارهبت الفاسدين فتفننوا في تخريبها واختراقها محاولين احداث الفوضى والاصطدام بالقوات الامنية فراح نتيجة هذه الاعمال التخريبة من قبل مندسي الاحزاب  اكثر من ٧٠٠ شهيد واكثر من ٢٠ الف جريح ومصاب ورغم ذلك بقية جذوة الانتفاضة مشتعلة ومتوقدة في نفوس شباب الوطن وجاءت الذكرى السنوية لها ليخرج  معها الشباب المنتفض الى الساحات والشوارع معلنين عن استمرارية هذه الانتفاضة الا ان ما يؤسف له ان هذه الانتفاضة لم تحقق اهدافها كاملة لاسباب عديدة ذاتية وموضوعية .

الذاتية منها انها لم تشكل من بين قياداتها قيادة موحدة تستطيع توجيهها الى الطريق السليم  وفرض الأمر الواقع على الحكومة وأحزاب العملية السياسية لتنفيذ مطالب الشعب والقصاص من قتلة المتظاهرين  والموضوعية من هذه الأسباب هي عدم جدية الحكومة في الإعلان عن القتلة المجرمين الذين أوغلوا في جرائمهم ضد  الشباب المنتفض بتقديمهم للقضاء والتنسيق الواضح وتوزيع الأدوار في قمع الانتفاضة وانهائها بمختلف الطرق .

لقد أثبت شباب العراق انهم على طريق الوطنية الحقة سائرون وفي مكافحة الفساد والفاسدين مستمرون وانها جولة واكيد ان لها جولات أخرى حتى تحقيق المطالب الحقة والمشروعة  لاسترداد وطن ضيعه من لا يؤمن به وطنا عريقا علم الدنيا أول حروف العلم والمعرفة وصاحب أول حضارة إنسانية في الوجود وطن الأنبياء والرسل والأولياء الصالحين وحري به ان يكون وطن المخلصين لا الفاسدين.

المشـاهدات 145   تاريخ الإضافـة 29/10/2020 - 08:46   آخـر تحديـث 28/01/2021 - 01:55   رقم المحتوى 8963
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Addustor.com 2016