الخميس 2020/11/26 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
غائم
بغداد 16 مئويـة
نيوز بار
مجلس عرقلة جديدة ومجالس قديمة
مجلس عرقلة جديدة ومجالس قديمة
رأي الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب باسم الشيخ
النـص :

 

 

الاجتماع الذي عقد تحت مسمى مجلس الجهات غير التابعة لوزارة والهيئات المستقلة ، فيه خرق دستوري كبير يطال الاساس الذي تشكلت بموجبه هذه الهيئات والتي اقرها الدستور مستقلة في اداء عملها ووضع خططها والياتها التنفيذية وان ارتبط بعضها ادارياً ومالياً بالحكومة شرط عدم التدخل في ادارة شؤونها.

ما يسمى بالمجلس لاصفة دستورية او قانونية له وقراراته بالتالي ليست ملزمة وتشكيله فيه جنبة تداخل الصلاحيات والابتعاد عن روح الدستور وهو لايبتعد كثيراً عن مجلس مكافحة الفساد الذي ضم الاجهزة الرقابية المعنية والذي راوح مكانه الى ان انتهى من دون تحقيق منجز يذكر له ، ليثبت ان هذه التشكيلات المبنية على نزعات الاجتهاد غير المدروس انما هي تشتيت لجهود المؤسسات ومحاولة السطو على استقلاليتها والتدخل في عملها وهو ما يخالف الدستور لتأتي النتائج بعد ذلك عرضة للنقد والتشكيك وسواها.

ليس هناك مسوغاً اضطرارياً لتشكيل هذا المجلس الذي سيدافع عنه من وراءه على انه مجلس تنسيقي يحاول تنظيم الجهود المشتركة لهذه الهيئات متجاهلاً ان هذه الهيئات لديها قوانينها التي ترسم سياساتها وخطواتها وعلاقاتها الداخلية والخارجية مع مؤسسات الدولة المختلفة ولاتحتاج الى ربطها بسقف اداري اعلى مهما يكن المسمى ولو كانت هناك ضرورة دستورية او ادارية او قانونية لما غادرها الدستور بل ربما يؤكد عليها ولايتجاوزها.

محاولة الالتفاف على استقلالية الهيئات لتضعها الحكومة تحت يدها بدعوى هذا المجلس لايخلو من مآرب اخرى منها السيطرة على القرار فيها والضغط عليها لتحصيل منافع ومكاسب يشتغل عليها المحيطون برئيس الوزراء من بعض الطفيليين ممن يسمون الان مستشارين او ناشطين والذي بدأت روائح صفقاتهم المشبوهة ووساطاتهم لتلقي العمولات واستنساخ تجربة الحواشي الفاسدة الفاسدة لرؤساء الحكومات المنتهية.

التجارب السابقة لكل التشكيلات غير الدستورية اثبتت انها غدت عقبة امام اداء الدولة ومؤسساتها وحلقات زائدة تعطل وتعرقل اكثر مما تفيد وتسرع وما العودة اليها الان الا خطوة غير موفقة تحتاج الى اعادة نظر ، فبدلاً منها علينا دعم الهيئات ومنحها الثقة انها قادرة على اداء مهامها بدل التشكيك بقدراتها.

باسم الشيخ

المشـاهدات 50   تاريخ الإضافـة 18/11/2020   رقم المحتوى 9213
أضف تقييـم