الخميس 2021/1/28 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
غيوم متفرقة
بغداد 15 مئويـة
نيوز بار
نقار الخشب لتوّدد نصف العقل
نقار الخشب لتوّدد نصف العقل
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب حسن عبد الحميد
النـص :

 ليس بإمكانك أن  تحمي  شيئا ، ما لم  تؤمن بقيمة  ذلك الشيئ  وتقدره ، من جملة ما علق  في ذاكرتي  بعموم  ما ورد  في  كتاب اللعين " بول بريمر "  الحاكم  المدني  لعراق  ما بعد  تحريقه ، لا تحريره  كما  كان  يشاع  قبل و أثناء و بعد  قصف  طائرات  و دوي  دبابات و أزيز  مجنزرات مختلف آليات  " ماما أمريكا " جملة تقع في آخر سطرٍ من  نهاية  كتابه  سيىء الصيت  و السمعة  المعنون " عام  قضيته  في  العراق"    تقول ؛" عليك  أن  تتعلّم  طرقاً  رائعة   في  الإقناع " ،  بغض النظر عن  مدى  صحة  ذلك ، رفضاً  أم قبولاً  أقتنعتْ أو لم  تقتنع ، إلأ  أن عليك أن  تعي  و تعرف  كيف يفكّر عدوك ، يحضرني - هنا- مَثل أنكليزي  يفيد  بالقول ؛"  اللسان البذىء  يعضُّ  نفسه " ، أكاد أستشعره يضادد  و يعاكس- بعض الشيء - الحكمة التي  أخترتها  عنواناً  لهذا العمود من حيث أن التوّدد  يمثل نصف  العقل ، كونه بوابة  دخول  حتمي  لمعنى إعتماد  الحكمة  سبيلاً و نهجا و حلماً  في حياة  ناجحة و  مريحة ، لمن  يحترم  نفسه  و يصونها على قدرٍ واثق من الدراية و إدراك آهمية  قيمة  الوجود و كيف يجب أن يكون في خدمة الناس ، أما النصف  الآخر  من ملكات  و ذخائر العقل ، تقع في  حدودات " حدود " التعامل و طبيعة  التفكير و دوعي إيجاد  البدائل و القدرة على حلّ  المشكلات التي  تواجه الفرد  في عموم  نواحي  و مراحل  حياته ، على  ضوء  نوعية  و مناسيب  الذكاء الذي يتمّتع  به ، من حيث  كونه  الذكاء هو القدرة  المركزية التي  تتفرّع  منها  بقية القدرات الاساسية منها و الثانويّة ، و يحدث أن يقف الخوف عائقاً  في العديد من تبني  المواقف و الحالات ، كونه يُمّهد و يحسم من تلك المواقف ، و في الوقت الذي  يسلب الخوف  فيه إدارة الإنسان ، و يجعل من الناس أشراراً  فإنه  يسهم – إيضاً - في  صناعة  الطغاة ، يخطأ  أو يتوّهم من يظنّ  بأن التعّقل  و تفادي أثر الخوف  تحت ذريعة  القبول  بأمر الواقع و تقديم  تنازلات على ضوء  هذا التعاليل  و التبريرات ، إذ يرى علماء النفس العسكري بأن أسرع  الرماة في أي  معركة هم الجنود " المخروعين"  الخائفين ،فكن مع من يقول ؛ " أن  لم  تستطع  قول الحق ، فلا  تصفق  للباطل " .

 

المشـاهدات 160   تاريخ الإضافـة 23/11/2020   رقم المحتوى 9235
أضف تقييـم