الثلاثاء 2021/1/19 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 10 مئويـة
نيوز بار
في الهواء الطلق إلى الاحزاب والزعامات ... ما الذي يعطلكم ؟
في الهواء الطلق إلى الاحزاب والزعامات ... ما الذي يعطلكم ؟
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب علي عزيز السيد جاسم
النـص :

تتجه البلدان المتقدمة والمتطورة الى تشكيل مراكز بحوث ودراسات تخصصية مختلفة لبحث سبل تطوير الحياة بمختلف تفصيلاتها ضمن خطط وبرامج واهداف متعددة الآماد تهدف الى احداث قفزات مستمرة في مسالك التنمية والتحديث والتجديد ولا سيما في مجالات الاقتصاد وتعدد مصادر الدخل  وخلق قوة اقتصادية قادرة على منافسة القوى الاقتصادية المقابلة ، وليس الصين سوى انموذجا واضحاً للقدرة والارادة حينما يجتمعان ، كما ان اليابان هي الاخرى المثال الذي باتت العديد من الدول ولاسيما النامية تحاول ان تحتذي بها ، كذلك استطاعت ايران ان تضع قدمها على درب التقدم الصناعي واصبحت تصدر العديد من منتجاتها الصناعية والانتاجية والغذائية  وايضاً استطاعت تركياً ان تدخل حلبة المنافسة في تصدير منتجاتها وصناعاتها المتنوعة في الاسواق المستهلكة التي غالباً تكون في الدول غير القادرة على تنمية قدراتها الصناعية والانتاجية ولا تتوفر فيها الشروط والعوامل المطلوبة لاحداث ثورة صناعية على ركودها الذي طال امده.

ويمكن القول ايضاً ان بعض المعامل الكبرى في السعودية دخلت على خط التصدير وحتى سورياً كان لديها العديد من المصانع والمعامل وكانت تصدر منتوجاتها ـ رغم قلتها بالقياس مع باقي الدول ـ قبل ان تدخل دائرة التخريب من صناع القاعدة وداعش ولا نعلم من الهجين القادم في الطريق ، وفي مصر هناك من يركز على عدم استقرارها وحاول تضييعها وتفتيتها لكن لم ينجح بالشكل الذي خطط له او انه على ما يبدو ان اسرائيل تعرف بخبرتها ان التغيير في مصر يجب ان يكون على جرعات وعلى مدى طويل يتداخل معه تشويه الحضارة والتأثير على وعي المجتمع وخلق اجيال جديدة هدفها مسخ الصور العظيمة وخلق ثقافة وفنون هشة اذا كانت تهدف لشيء فهو تدمير الوعي المجتمعي واشاعة الانحلال ولاسيما في ظل ظروف اقتصادية صعبة ، لكن رغم ذلك تكتمل يومياً عمارة جديدة في مصر ، وتجد طلوع لمباني جديدة اخرى ، صحيح انها لا تشكل قوة اقتصادية بحد ذاتها لكن على الاقل هناك تطورات ملموسة وملحوظة ومرئية ، اما الامارات فقد قررت الدخول من ابواب مختلفة وللاسف انها انسلخت عن القضية العربية الفلسطينية وطبعت العلاقات مع اسرائيل علناً! وستكون اول دولة عربية متطورة تكنولوجياً ، وهي تسعى خلال هذا العقد من الزمن ان تصنع تكنولوجياتها وادواتها الالكترونية بنفسها ومنها شبكة النت ومواقع التواصل الاجتماعي والروبوتات وغيرها لتكون صناعة اماراتية وبضاعة وطنية قابلة للتصدير.

وقائمة تقصي حركة التنمية والتطور او النكوص والتراجع في البلدان العربية وبلدان المنطقة الجوارية تطول لكن ما يهمنا الان الواقع العراقي ، أين هو من حراك التطور التنموي؟ ما هي المؤشرات الواقعية وماذا نستنتج من خلالها؟ هل نحن متجهين الى ركب الامواج المتصارعة للتنافس في سوق تصدير صناعتنا ومنتجاتنا أم تحولنا الى بلد ضعيف اقتصاديا ودولة استهلاكية تعتمد على اموال النفط في تدبير جميع شؤونها؟

واذا كانت الاجابات معروفة لابسط مواطن مثقف اعتيادي ، فبالتأكيد انها معروفة لدى خبراء الاقتصاد والاجتماع والسياسة والفن والادب والصحافة .. الخ ، وبالتأكيد معروفة لدى مستشاري الحكومات المتعاقبة على العراق ، وبما ان البلد يمتلك جميع المتطلبات والمستلزمات الواجبة لتحقيق التنمية فلماذا لم نشهد اي نشاطات فعلية واقعية ملموسة في مجالات الصناعة والانتاج والزراعة والاقتصاد بشكل عام؟ واذا كانت الذرائع الحكومية وغير الحكومية تتعكز على الارهاب (سابقاً) في بعض المحافظات ، فلماذا لم تشهد المحافظات المستقرة امنياً اي تطور ولو بسيط؟ لماذا لم يتحقق تنفيذ المدن الصناعية والانتاجية والاسكانية والتوسع الحضري في محافظات الوسط والجنوب؟ هل يعجز العراق عن انشاء مواقع تواصل (الكتروني) وهل تعجز الحكومة عن انشاء شبكات انترنت وطنية ؟ سابقاً كانت الصناعات الجلدية العراقية من اجود الصناعات وكان القصابون يتسابقون للحصول على فرو الخروف ، لماذا اصبح الفرو ثقلاً على القصاب ويبحث عن اقرب حاوية نفايات لرميه فيها؟ لماذا لا تستطيع الصناعات العراقية المنافسة مع المنتجات المستوردة؟ لماذا الحكومة تتخبط في قراراتها عندما تمنع الاستيراد وتضع امامه عقبات ضريبية قبل ان توفر البديل الصناعي المحلي او على الاقل شروعها باعادة الحياة لهذا البديل؟ هل تعجز الحكومة العراقية عن انشاء شبكات هاتف محمول حكومية؟ هل تعجز عن انشاء شركة وطنية لبطاقات الدفع الالكتروني؟ لماذا لا توطن رواتب الموظفين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين والذين يتقاضون منح او رواتب اعانة ورعاية اجتماعية لكي توفر مليارات الدولارات التي تذهب هدراً وفساداً لمديري شبكات الموظفين الوهميين (الفضائيين)؟.لماذا .....؟

المشـاهدات 41   تاريخ الإضافـة 11/01/2021   رقم المحتوى 9523
أضف تقييـم