الإثنين 2021/5/17 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 24 مئويـة
نيوز بار
اصحاب العقول المتحجرة
اصحاب العقول المتحجرة
رأي الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب باسم الشيخ
النـص :

بعض اصحاب العقول الملتبسة والمتحجرة والناقلة لكل ما يقال سواء صدق او كذب الرواة ، والتي اتاحت لها وسائل التواصل الاجتماعي ان تهرف بما لا تعرف انطلاقاً من  قصور في التفكير والثقافة المحدودة وتعبيراً عن قناعات شخصية لاتستند على رؤى علمية او استراتيجيات تعتمدها المؤسسات في صناعة القرار.

هؤلاء ومن لف لفهم من افراد القطيع المهووس بالمؤامرة ينعقون في كل مناسبة لهم علاقة بها او لم تكن ، المهم انهم يمارسون هوايتهم باللغلغة ليظهروا امام الناس اما انهم من النوع (الفهيم) او الحريص او من المتباكين على مصلحة الشعب العراقي اكثر من نفسه ، ومن غير الانتباه الى ما يحدثوه من خراب او ما يشيعونه من سوداوية وتشاؤم تطغى على امل قد يترجاه العراقيون لاعادة الثقة بمؤسساتهم او فتح نافذة للضوء الذي حجبته المزايدات السياسية او دفوعات المنبطحين لاجندات اقليمية خارجية يرجونها على انتمائهم الوطني ويدافعون عنها بكل قواهم ليضربوا الاخر بغض النظر عن مصلحة العراق.

غالباً ما نرى هذه النماذج تتحرك وتمد لسانها كلما اتيحت مناسبة طيبة لتقارب او انفتاح سياسي او اقتصادي او تحالف يراد به خير للعراق مع دول عربية او اجنبية فالجنسية هنا غير مهمة بقدر الاسراع بالتشكيك والتخوين والتذكير بمواقف سابقة عفى عليها الزمن وجعلها مقياساً لاسس نجاح هذه الخطوات ، وكأنهم يقولون للعراقيين ان عليكم مقاطعة العالم جميعاً ، بل ومحاربته فالكل لدينا معهم ثارات ، منهم من اصطف مع عدو قديم ومنهم من استغل ظروفاً جاءت ضمن مسارات تاريخية معقدة ومنهم من ارسل الارهابيين لقتل شبابنا ومنهم من تآمر ومنهم ومنهم ... حتى يصبح كل انفتاح او تحالف هو متهم بخيانة القضية التي باعها اهلها قبل عقود ليطالبوا العراقيين فقط دون سواهم التخلي عن مصلحتهم ومستقبلهم وامنهم وسيادتهم واستقرارهم من اجل الاخرين.

هؤلاء الذين يريدون من العراق محاربة العالم جميعاً ، يدركون قبل غيرهم انهم كاذبون ومنافقون ومروجون لمصالح خارجية لاتريد للعراق الامن والاستقرار او ان يعود قوياً كما كان.

المشـاهدات 114   تاريخ الإضافـة 27/03/2021   رقم المحتوى 10214
أضف تقييـم