الإثنين 2021/5/17 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 24 مئويـة
نيوز بار
العراق أمس ...واليوم...وغداً
العراق أمس ...واليوم...وغداً
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب منال الحسن 
النـص :

استغرب بعض الحملات العدوانية التي يشنها بعض الأشخاص ممن يحسبون أنفسهم من المثقفين، فيربطون قيم العراق ومكانته وطبيعة ناسه بحاكم معين او نظام محدد، وقد عرضت بعض #الأفلام__المصرية__تحديداً وهي تسيء إساءة وقحة للعراق العظيم، فترى ممثلاً (تويفها) يسخر من العراق عند ربط حالات سوء تحدث، ربما سيقول لي أحد ما، هذا ليس ذنب الممثل، بل هو الموضوع والسيناريو والحوار، ومع هذا اقول كل هذه المفردات يلخصها بالنهاية تعبير الممثل الذي يجب أن يكون صاحب موقف، ولا يكون ببغاء، وفي إحدى المسلسلات يظهر#الثور  يحيى الفخراني وهو يشتم الشعب العراقي، ومثقفيه واعلامه،. فيطلق عليهم صفة الجهل وعبادة صنم السلطة، وهذا امر غبي يجب على مثقفي العراق ان يعترضوا عليه وان يردوا على الفخراني الذي يقول ( تسأله من بنى الجنائن المعلقة) يقول صدام حسين، ولا أظن عراقيا واحدا بهذا المستوى من الوعي والتفكير، ولا يحق لكاتب تويفه وممثل اتفه، ان يتحدث عن العراقيين بهذا الشكل البعيد عن الحقيقة.

ان العراق الغالي العظيم، لا يرتبط لا بالطاغية صدام ولا بغيره، وإن شعب العراق تحمل الطغاة وقدم ضحايا وشهداء، كما قدم عطاء علميا وثقافيا وابداعيا مشهودا له__ على من يتحدث بسوء عن هذه الرموز ان يقرأ ويثقف نفسه قبل زج نفسه بمغالطة بابها الكراهية.

إن اسوأ سلوكيات الإعلام هو دس السم في العسل، فحين تتحدث فكرة عمل فني ما عن تاريخ العراق وحضارته، التي اسئ لها من قبل الطغاة، فإنهم يتحدثون عن خراب شعب، وهذا خطأ شنيع، فالمقطع الذي يتحدث فيه الفخراني عن جيل مهزوم لا يتحدث إلا بمنطق الطاغية، فهو هنا يتجاوز على جيل الانتفاضة الشعبانية وجيل الشهداء والابطال الذين ملأوا السجون، وكانوا يحاورَن اساتذتهم بأبلغ واذكى المواجهات، لا على الطريقة التي تحدث بها الفخراني الذي يعلن حبه لبلد الحضارات، وكأنه يذكر الجيل بقيمه وهذا هو السم الذي دسه في العسل...

العراقيون لا يحتاجون لمن يذكرهم بحضارتهم وقيمهم، ابتعدوا عن سياسة الوعظ القميئة، واعملوا انه لا الطاغية صدام ولا غيره إستطاع أن ينال من قيم شعب ظل ابيا صامدا صابرا، في حين الساسة العرب يتفرجون على جراحنا. أما الطلبة الذين تتحدث عن عدم معرفتهم لتاريخ بلدهم فهم غير موجودين إلا في اذهانكم المريضة، فالمعلم العراقي حافظ على مهنيته رغم عوزه وفقره. ويا ما تحمل عدد منهم الويلات بسبب شجاعته، فلا تزايدوا علينا، ودعوا عسلكم المليء بالسم، فالعراق وشعبه اكبر من كل هذه التخرصات الفارغة

اقرأوا عن تاريخ العراق، وعن مدارسه في العلوم واللغة والأدب، وعن قيمه ورجالاته ورموزه وعن الأنبياء والاوصياء والرجال الصالحين، عن ملاحم أدبية وفكرية، وعن ظواهر تعلم منها العرب جميعا، فمنا نحن العراقيين رجال صاروا اعلاما، علموكم كل شيء، فلا تسيئوا، لأننا لا نريد أن نرد عليكم على طريقتكم، فنذكركم بمواقف معينة، لأن الكريم لا يتحدث عن كرم جِبل عليه، لذلك لا تكتبوا منشورات متعجلة بابها الحقد والكراهية، وتحاول ان يكون اصحابها أساتذة برؤوسنا، اعلموا قبل أن تكتبوا اي منشور ضد سيدكم العراق، اننا علمناكم الحياة الحقيقية، ومن سهول العراق وجباله ووديانه وبراريه انطلقت الحضارة، كما أن منا الإبداع والتجديد في كل مجال معرفي وابداعي،. أليس السياب ونازك والبياتي ومظفر النواب منا؟

هل اعدد؟

بالتأكيد لا، ولكن أدعوكم للقراءة، وإن تبتعدوا عن ربط الوطن وقيمه بالحكام  والأنظمة والسياسيين، فهؤلاء يزولون، لكن العراق باق، على رأس العالم مضيء شامخ قوي عزيز

وليخسأ كل قول نشاز ضد العراق وطني الغالي وليخسأ كل متسولي العرب ارباب الدواعش وفكرهم العفن ..

المشـاهدات 77   تاريخ الإضافـة 10/04/2021   رقم المحتوى 10602
أضف تقييـم