الثلاثاء 2021/9/21 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 33.78 مئويـة
نيوز بار
أبناء الحشد
أبناء الحشد
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب الدكتور ناظم الربيعي
النـص :

كانت لفتوى الجهاد الكفائي عام 2014 للمرجع الاعلى السيد على السيستاني دام ظله اثرا كبيرا في رفع الروح المعنوية واعطت زخما كبيرا لقواتنا المسلحة البطلة  بكافة صنوفها والتي كانت سببا  في تطوع  آلاف المتطوعين من الشباب  وكبار السن  على حد سواء في صفوف الحشد الشعبي البطل اضافة الى انخراط آلاف  المتطوعين الشباب ضمن حشد وزارة الدفاع كقوات مساندة وفعالة لقواتنا المسلحة وتحت إمرة قيادات الفرق العسكرية كافة وكانت لهم صولات بطولية في تحرير الارض والعرض من براثن داعش في كافة  ساحات القتال في الموصل او الأنبار او صلاح الدين او في قيادات العمليات او القواطع الاخرى كجهد  مساند وفعال في إدامة  زخم المعركة آنذاك  وضلوا طوال تلك الفترة يعملون بنكران ذات دون  واضعين نصب اعينهم خدمة الوطن وتحرير ألارض والعرض ولم تكن لهم نية الحصول على اية امتيازات تميز هؤلاء  الابطال من رجال الحشد الشعبي البطل الذين  انخرطوا في الوية الحشد وصنوفه المختلفة كل في موقعه

وبعد انتهاء معارك التحرير  وانتصار قواتنا المسلحة البطلة بكل صنوفها   ومسمياتها ومن ضمنهم ابناء الحشد البطل وابناء حشد وزارة الدفاع الابطال واستمر  معظم  هؤلاء ألشباب  بعملهم في  ألوية حشد الدفاع وتحت إمرة الفرق العسكرية المختلفة بالنسبة لحشد الدفاع وتحت امرة ألوية الحشد الشعبي البطل بالنسبة لابناء الحشد لكن نتيجة لظروف معينية تم فسخ عقودهم واصبحوا خارج تشكيلات الحشد وحشد الدفاع

وبعد اندلاع التظاهرات والتي لازالت مستمرة لغاية  الآن والتي تمخضت عنها  قرارات عديدة لمجلس  الوزراء  بتشغيل الخريجين الشباب وحملة السادات العليا ومعظم  الأيدي العاملة  حسب تلك القرارات لكن لم  يتم النظر بعودة  المفسوخة  عقودهم من ابناء الحشد وحشد الدفاع وعلى ضوء ذلك  خرجت تظاهرات كبيرة من أبناء  الحشد سدت مداخل ومخارج المنطقة الخضراء  نتيجة عدم وضع تخصيصات  ماليه لعودتهم في موازنة عام 2021 التي اقرها البرلمان والتي طعنت في بعض بنودها الحكومة ونتيجة لهذه التظاهرات والمطالبات ظهر  العديد من  البرلمانين والمسؤلين على شاشات الفضائيات  نتيجة قرب الانتخابات المبكرة للحصول على اصوات الناخبين ليس أكثر اعلنوا في تصريحاتهم ان عودة ابناء الحشد من الغيورة عقودهم باتت  قريبة ومحسومة  ولاداعي لوجود تخصيصات مالية من وزارة المالية وانما سيتم مناقلة الاموال داخل هئية الحشد الشعبي لتوفير الرواتب لهم ولكن دون جدوى آملين عودتهم كونهم أبناء الحشد الذين  تصدوا مع اخوانهم الابطال لدحر فلول داعش الارهابي وان يحسم امرهم وامر ابناء حشد  الدفاع مرة واحدة بعودتهم الى صفوف هيئة الحشد الشعبي

فهم بحاجة ماسة  لان يؤدوا دورهم كمقاتلين في صفوف الهيئة البطلة وان يحصلوا على رواتبهم   ليعيشوا  بكرامة ليعيلوا  عوائلهم وليتمتعوا   أسوة بأقرانهم   بحقوقهم وابسطها رواتبهم فمعظمهم اصحاب عوائل ولا مورد مالي لهم ولعوائلهم  سوى أمل  الحصول على رواتبهم  والعيش بكرامة بعد التضحيات الجسام  التي قدموها 

 فلماذا لم يتم عودتهم وإطلاق رواتبهم لهم لحد الآن

المطلوب من السيد رئيس الوزراء باعتباره القائد العام للقوات المسلحة ووزير الدفاع ورئيس هيئة  الحشد  الشعبي اصدار أوامر بعودة هؤلاء بشكلٍ واضح وسريع بعيدا عن المماطلة والتسويف وبالسرعة الممكنة فهم ابناءكم  ويأملون بكم خيرًا

ولا تجعلوهم يعيشون في دوامة الأمل والوعود  فوضعهم  المادي لا يتحمل وعودًا لا تسمن ولا تغني من جوع

  اللهم أني بلغت اللهم فاشهد.

المشـاهدات 103   تاريخ الإضافـة 27/07/2021   رقم المحتوى 11748
أضف تقييـم