الثلاثاء 2021/9/21 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 32.95 مئويـة
نيوز بار
الكاظمي: كل الاوضاع مهيأة لاجراء العملية الانتخابية المبكرة الحكومة تجيز عودة الخدمة الإلزامية وتقدم قانونها للبرلمان
الكاظمي: كل الاوضاع مهيأة لاجراء العملية الانتخابية المبكرة الحكومة تجيز عودة الخدمة الإلزامية وتقدم قانونها للبرلمان
السياسية
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

بغداد ـ الدستور

وافق مجلس الوزراء في جلسته الاعتيادية المنعقدة من حيث المبدأ على مشروع قانون خدمة العلم واحالته الى مجلس النواب.وقال المتحدث باسم المجلس، حسن ناظم، خلال المؤتمر الصحفي الاسبوعي ان:" مجلس الوزراء وافق من حيث المبدأ على مشروع قانون خدمة العلم واحالته الى البرلمان، كما وافق على زيادة رأس مال المصرف الصناعي بمقدار 150 مليار دينار لدعم الاقتصاد".واضاف:" كما اوصى مجلس الوزراء المجلس الوزاري للطاقة بتنفيذ مشروع انتاج الطاقة الشمسية، وان وكيل وزارة الصحة اكد للمجلس وصول العراق إلى نهاية الموجة الثالثة من فيروس كورونا".وتابع ناظم ان:" عمليات التلقيح في تصاعد كبير وفتحت منافذ صغيرة بالمؤسسات الحكومية لتطعيم الموظفين ووكيل وزير الصحة دعا المؤسسات الحكومية الى تقديم طلبات فتح منافذ تلقيحية لتطعيم الموظفين"، لافتا الى ان" وزارة الصحة لديها خطة حول ادارة الزيارة الاربعينية لتجنب انتشار الجائحة".واستدرك بالقول:" المؤسسات العالمية نوهت بجدية الورقة البيضاء التي تعد مشروعا إصلاحياً للاقتصاد، ووجدنا مشاريع متلكئة مضى عليها عشرات السنين والحكومة اتخذت خطوات جرئية بشأنها، ونعمل على انجاز مشروع الطريق السريع الذي يربط اليوسفية بالدورة".واكمل ناظم:" الحكومة اتخذت خطوات جريئة في مكافحة الفساد وباتت انجازاتها معروفة لدى الجميع، كما سهلت لمفوضية الانتخابات ان تكون على استعداد لانجاز عملية الاقتراع في موعدها المحدد"، مؤكداً" حث المواطنين على المشاركة الواسعة في الانتخابات سيحسم الاصلاح السياسي".وختم بالقول:" رئيس الوزراء شجع على تخفيف الاجراءات البيروقراطية التي تؤخر انجاز الاعمال الحكومية، ومجلس الوزراء تبنى مشروع صندوق الاجيال الذي يعد ضمانا اقتصاديا للاجيال المقبلة".فيما اكد رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي :" ان كل الاوضاع مهيأة لاجراء العملية الانتخابية المبكرة ".وقال الكاظمي خلال جلسة مجلس الوزراء المنعقدة:" لم يتبقَ على إجراء الانتخابات سوى أسابيع قليلة، وكل الأوضاع مهيأة لإجراء العملية الانتخابية المبكرة، ونتطلع إلى المشاركة الواسعة والفاعلة "، مبينا انه :" ليس غريباً أن يكون هنالك تنافس بين الفرقاء السياسيين، ولكن من الغريب والمعيب ان يمسّ هذا التنافس العراق وشعبه".وافاد :" ان حثّ المواطنين على المشاركة بالانتخابات من قبل الفعاليات الاجتماعية أمر في غاية الأهمية، فانحسار المشاركة بالانتخابات السابقة، كان من الأسباب التي أدت لمشكلات عديدة" .وعن عودة التيار الصدري للمشاركة بالانتخابات، اكد انها :" خطوة جيدة أضافت زخماً للانتتخابات "، داعيا كل المقاطعين الى العودة والمشاركة في الانتخابات.واضاف:" لن نجامل على حساب الوطن مهما كان الثمن، و نخطو بالاتجاه الصحيح وبثبات نحو مكافحة الفساد، وحققنا تقدماً كبيراً في هذا الملف، رغم التدخلات السياسية. وكان للملف الخدمي أيضاً حصة مهمة من برنامجنا الحكومي، ونحن ننجز ما وعدنا بانجازه ".وعن مؤتمر بغداد ، قال الكاظمي :" نجحنا في عقد مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، وكانت اصداؤه كبيرة محلياً واقليمياً وعالمياً وان هدفنا قبل كل شيء مراعاة مصلحة العراق، وهذا لا يعني ان يكون على حساب اشقائنا واصدقائنا من الدول العربية والاقليمية، بل على وفق المصالح المشتركة. و ان العراق يجب ان يعود بنحو يليق باسمه وتاريخه الكبير، الذي يمثل مهد الحضارات".وتابع رئيس مجلس الوزراء :" حرصنا على ان يتحكم العراق بأمنه وسياسته واقتصاده بعيداً عن أي تدخل، فلا يمكن بأي حال من الأحوال حكم العراق من قبل دولة أخرى، كما لا يمكن عزل العراق عن محيطه الاقليمي والدولي، وهو ما نعمل عليه عبر توطيد علاقات التعاون المبنية على الاحترام المتبادل للسيادة".وبشأن الوضع الاقتصادي ، قال :" نريد أن نؤمّن مستقبل العراق بعيداً عن الاعتماد على اقتصاد غير مستدام، فالثروة النفطية لن تكون مسيطرة طوال العمر، وبدأت دول عديدة بالبحث عن طاقات بديلة ونظيفة".وتابع :" اننا توارثنا الثروة النفطية من آبائنا، والمفترض أن نطور هذه التركة العظيمة، لا أن نستنزفها فقط، ونحرم الأجيال القادمة من خيراتها". و اننا مستمرون بالعمل على تفعيل صندوق الأجيال المقبلة، انطلاقاً من الشعور بالمسؤولية تجاه أبنائنا وأحفادنا" .

المشـاهدات 54   تاريخ الإضافـة 31/08/2021   رقم المحتوى 12017
أضف تقييـم