الخميس 2021/10/21 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 15.95 مئويـة
نيوز بار
المشتركة ترد على التقرير وتكشف عديد القوات الأمريكية القتالية في البلاد تقييم صادم.. الاستخبارات الأمريكية: العراق أكبر تهديد على الولايات المتحدة
المشتركة ترد على التقرير وتكشف عديد القوات الأمريكية القتالية في البلاد تقييم صادم.. الاستخبارات الأمريكية: العراق أكبر تهديد على الولايات المتحدة
السياسية
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

بغداد ـ الدستور

اعتبرت وكالة الاستخبارات الوطنية الأمريكية أن أفغانستان لم تعد تمثّل "أكبر تهديد" للولايات المتحدة الأمريكية، بينما هناك 4 دول عربية بينها العراق تمثّل هذا التهديد حاليا.وقالت مديرة وكالة الاستخبارات الوطنية الأمريكية أفريل هاينز، في المؤتمر السنوي للاستخبارات والأمن القومي بواشنطن، إن أفغانستان لم تعد على قمة اهتمامات الولايات المتحدة بالنسبة للتهديدات الإرهابية الدولية لأمريكا، بحسب ما نقل موقع وكالة "بلومبرغ".وأضافت أن هذا موقف أمريكا "حتى وسط مخاوف مستمرة من بعض المنتقدين الذين يجادلون بأن أفغانستان يمكن أن تصبح ملاذًا للتنظيمات الإرهابية مثل داعش والقاعدة (الإرهابيين) لإعادة تجميع صفوفها بعد الانسحاب الأمريكي".وشن تنظيم {داعش – خراسان}، في 26 أغسطس/ آب الماضي، عملية انتحارية استهدفت مطار كابول وسط عملية إجلاء القوات والرعايا الأمريكيين من أفغانستان، وراح ضحية العملية الإرهابية 13 عسكريًا أمريكيا وعشرات الأفغان، وهو ما دفع عددا من المسؤولين الأمريكيين للتأكيد بأن التنظيم الإرهابي الذي يتخذ من أفغانستان ملاذا له يمثل تهديدًا محتملًا لأمريكا.وأكدت مديرة الاستخبارات أن "التهديدات الإرهابية من 4 دول عربية، هي الصومال واليمن وسوريا والعراق، وتحديدا داعش، تشكل خطرا أكبر من تلك التي قد تأتي من أفغانستان".وتابعت: "فيما يتعلق بالوطن، والتهديد الحالي من الجماعات الإرهابية، لا نعطي الأولوية لأفغانستان على رأس قائمة، ما ننظر إليه هو اليمن والصومال وسوريا والعراق، ولداعش، وهنا نرى أكبر تهديد".وأشارت هاينز إلى أن جمع المعلومات الاستخبارية في أفغانستان "تضاءل" بعد انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان، وسقوط الحكومة المدعومة من أمريكا، مشددة في الوقت ذاته على أن الاستخبارات استعدت لهذا الوضع "منذ بعض الوقت".ولفتت إلى أن التركيز الأساسي للاستخبارات الآن هو مراقبة "أي إعادة تشكيل محتملة لمنظمات إرهابية" في أفغانستان.وجاءت تصريحات هاينز في الوقت الذي لا تزال إدارة الرئيس بايدن تتعرض لانتقادات من جانب الجمهوريين والديمقراطيين على حد سواء بسبب الانسحاب المتسرع للولايات المتحدة من أفغانستان في أعقاب استيلاء طالبان على السلطة الشهر الماضي.وبعد ساعات من حديث هاينز، بدأ وزير الخارجية أنتوني بلينكين في الإدلاء بشهادته أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب بشأن الانسحاب.فيما ردت قيادة العمليات المشتركة، على تقرير وتقييم مفاجئ لوكالة الاستخبارات الامريكية عن العراق واعتبرته بأنه أكبر تهديد للولايات المتحدة.وقال المتحدث باسم العمليات اللواء تحسين الخفاجي:"داعش في العراق لا يشكل اي تهديد وليس لديه الإمكانية والقدرة على تهديد الأمن العراقي".وأكد "سيطرة القوات الامنية على حدود العراق ولا توجد اي مشكلة مع أي دولة ومستمرون بملاحقة فلول داعش على الرغم من ان تواجدهها لا تمثل أي تهديد".هذا وأعلنت قيادة العمليات المشتركة أن جدول انسحاب القوات القتالية الأمريكية من البلاد يسير وفق ما هو مخطط له.وقال المتخدث باسم العمليات اللواء تحسين الخفاجي:"لدينا الآن فقط موقعين تتواجد فيهما قوات التحالف الدولي، أحد هذه المواقع هو جزء بسيط وصغير في قاعدة عين الأسد والموقع الثاني هو جزء من مطار أربيل، ونحن اتفقنا على أن نهاية 31 كانون الأول 2021 تسحب كامل القوات القتالية الموجودة"، مؤكدا أن "جدول الانسحاب يسير وفق ما هو مخطط له".وأشار الخفاجي إلى بقاء أعداد قليلة جدا من القوات القتالية الأمريكية في البلاد، قائلا: "القوات القتالية المتبقية، أعدادها قليلة جدا، وبالنسبة لنا كقيادة عمليات مشتركة هدفنا الأساسي حفظ أمن وسلامة العراق وبالتأكيد نعمل من أجل هذا الهدف".وحول عدد القوات الأمركية القتالية، التي انسحبت من العراق خلال الفترة الماضية، قال "ليس المهم عدد القوات التي انسحبت بقدر ما هو مهم أنهم حاليا يطبقون عملية الانسحاب، الجانب الأمريكي ينفذ حاليا بنود الاتفاق ومخرجات الحوار الاستراتيجي واعتقد أن هذا الموضوع مهم جدا".وتابع "القوات الأمريكية انسحبت قبل فترة وما تبقى عدد قليل وهم لديهم وقت وتحديدات وأوقات معينة للانسحاب".

المشـاهدات 100   تاريخ الإضافـة 15/09/2021   رقم المحتوى 12148
أضف تقييـم