أضيف بواسـطة addustor

بغداد ـ الدستور

عبر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر عن امكانية التعامل والحوار مع الولايات المتحدة الأمريكية في حال تسنم التيار الصدري لرئاسة الوزراء في العراق .وقال الصدر في معرض تبيان شروطه لذلك الحوار والتعامل بقوله :لعل من أهم ما ينتظره العالم في تسنم التيار الصدري رئاسة الوزراء هو موقفنا من (أمريكا) أو (الإحتلال).فهنا أقول: لنا بعض النقاط المهمة التي تخرج العراق من التبعية لأي أحد كما يلي :على أمريكا:أولا: التعامل مع الحكومة العراقية بالمثل دبلوماسياً وعلى كافة الأصعدة، بمعنى: تعامل دولة مع دولة كاملة السيادة.ثانيا: الحوار الجاد والفاعل في ما يخص بقاء قواتها ومعسكراتها وطائراتها وبوارجها داخل العراق .ثالثًا: ثورات الشعب ومظاهراته شأن داخلي، وأمر لا يعنيها لا من قريب ولا من بعيد وكلها ثورات وطنية يجب ان تكون خالية من التأثير الخارجي.رابعاً: إبعاد العراق أرضاً وجوا وبحراً وشعباً عن صراعاتها الإقليمية أياً كانت ولن نسمح بذلك من الجميع .خامساً : نحن عراقيون لا شرقيون ولا غربيون نريد العيش بسلام وكل ما يعارض ذلك فلنا رد مناسب.سادساً: سنتعامل معها إقتصادياً أو على أصعدة أخرى إذا ما تحققت النقاط آنفة الذكر.. وإلا فلا يمكن أن نرضخ للضغوط والتبعية.سابعاً: في حال عدم تحقق ما سبق، فهذا يعني أنها دولة معادية للعراق ولا تريد له الإستقلال والسيادة والإستقرار.. فكما أن الحوزة والإستعمار ضرتان لا تجتمعان، فإن العراق والإحتلال عدوان لا يجتمعان.

 

 

المشـاهدات 271   تاريخ الإضافـة 16/10/2021 - 22:43   آخـر تحديـث 23/01/2022 - 08:38   رقم المحتوى 12341
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Addustor.com 2016