الثلاثاء 2021/12/7 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
السماء صافية
بغداد 16.95 مئويـة
نيوز بار
في الهواء الطلق الحكومة الصدرية
في الهواء الطلق الحكومة الصدرية
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب علي عزيز السيد جاسم
النـص :

انتهى الامر الذي فيه تستفتيان. واعلنت النتائج كما هي من حيث ثقل التيار الصدري في ادارة المرحلة المقبلة للحكومة ، واظن ان التفاوض لتشكيل الكتلة الاكبر داخل قبة البرلمان (لاني ارفض مسميات بيوت سياسية على حساب الشعب) سيكون بنفس الآلية التي تم التفاوض عبرها مع التيار الصدري في الدورات الانتخابية التي تلت 2003 ، بل  الظاهر ان التيار الصدري سيضغط على الاخرين باسلوبهم واكثر من ذلك دهاءً وفق مشروعيات العمل السياسي التي استخدمت ضده طوال السنوات الماضية والتي فشلت فيها الحكومات جميعاً في تقديم ما هو صالح للبلد بما يتناسب ويتوازى مع الاموال التي هدرت من موازنات خرافية اوصلت البلد الى مراحل تقشف والعودة لأكل قوت الفقراء والموجوعين وتأخير صرف رواتب الموظفين.

صحيح ان التيار الصدري كان له في كل حكومة نصيب قوي ، وهذا النصيب محافظ عليه رغم مناورات ومواقف التيار من حيث الانسحابات والعودة للعملية السياسية والحكومية لكنه اليوم على اعتاب تشكيل حكومة صدرية (قح) عليها الالتزام بما اصدره السيد مقتدى الصدر واعلنه بيانا من حيث مكافحة الفساد ومحاسبة المفسدين واعادة الدولة العراقية من دون انتماءات ومسميات جانبية ، وبالتالي لا مشاريع تقسيمية للبلد اضافة الى حصر السلاح بيد الدولة وهو امر تنادي به القوى السياسية المسلحة لكن لاتنفذه.

لقد جربت قيادة حزب الدعوة الاسلامية حظوظهم في ادارة البلد ، ولم يوفقوا بذلك لاسباب كثيرة منها تخص سوء ادارتهم وتعاملهم مع الوضع السياسي والاجتماعي والثقافي العام ، ومنها اسباب وظروف خارجة عن الارادة او خارجية او ارهابية او غيرها.

وفي كل انتخابات كان التزوير والخلل حاضراً كما في الانتخابات الحالية التي لم يعلن عن نتائجها النهائية ولكنها باتت واضحة المعالم ، لذلك على الاحزاب والكتل السياسية (الرابحة) بأقل عدد من المقاعد ان ترضخ لواقع حال النتائج مثلما رضخ التيار الصدري لنتائج الانتخابات السابقة مجتمعة ولم يثر البلبلة ولم يعلن جهارا تهديد الامن المجتمعي.

اما التحالفات فهناك من يقول بين الاحزاب ان التحالف مع من عرف وخبر رئاسة الوزراء هو الاقدر على تلبية الشروط التي سنفرضها ، بينما رئيس وزراء صدري (قح) سيكون مصيبة على الجميع ، مصيبة بمعنى انه سيأتمر بأمر الصدر في مكافحة الفساد ونزع السلاح وعدم السماح لاي دولة بالتدخل في الشأن العراقي ، بمعنى طرد جميع الجهات المشبوهة من العراق ، اضافة الى ما يخص العيش والناس البسطاء وطبقة الموظفين الذين قضم رواتبهم السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي ، وحتى السيد مصطفى الكاظمي الذي قد يكون مرشح تسوية الا انه تسبب بعسرة معيشية لاصحاب الدخول المحدودة حينما رفع الدولار على الدينار العراقي بسبب مستشارين بعضهم ينتقم لنفسه من الشعب!

حملة شعواء على المفوضية وبأن هناك تزوير ، طيب هناك طرق قانونية ودستورية للطعن ، فمن يؤمن بالدولة والنظام عليه ان يستقيم وفق تلك القيم ، اما اذا تريدون الحديث عن الحقيقة ، فهي التي تحيلنا الى انسحاب اقدم واقوى حزب في العراق من حيث التنظيم والممارسة والتكتيك والشعبية الجماهيرية ، قد انسحب وقبل (الخسارة) وهو يعلم حقه ويعرف ان جمهوره يفوق بكثير جمهور الاحزاب التقليدية لكن التزوير في الدورات الانتخابات السابقة جعله يتقهقر ، ويجب على الحكومة المقبلة ان تنصفهم وتعطيهم الفرصة في قيادة جزء من مفاصل الدولة ، فلا احد يزاود بين الحق والتزوير ، فأكبركم اعلم بما يجري وقد هضمتم حق الناس فلا تنتظروا سوى ممن انتفع منكم ان يصوت لكم اليوم وسيغادركم في القادمة.

ــ رسالة الى السيد مقتدى الصدر : إن العراق أمانة لديك ، والتاريخ يسجل المواقف ، فاذكر موقف جدك الامام الحسين (ع) تصدى لاحقاق الحق ، ان كنت قادراً على ذلك ، فاضرب بالكلمة والموعظة والتي هي احسن ، وان لم تنفع فاضرب بسيف حيدرا لان الفرص لا تتكرر ومن يريد ان يعيد النظر بفكره وسياسته ومستعد لمعاونتكم فاهلا وسهلا ومن لا يريد فشأنه.

وهي فرصة ليثبت التيار الصدري وطنيته عبر تقديم الخدمات للشعب ، فأربع سنوات كفيلة بالاعمار والبناء وانصاف حقوق الناس افرادا ومجاميع ، وهي فرصة لكسب الجمهور ولفظ جميع الاحزاب والتشكيلات الطارئة ، نعم ان حجم التحديات كبيرة ، لكن بالقيادة الحكيمة سيتمكن التيار من النجاح في المرحلة القادمة وسيحسم قيادة المراحل المقبلة على البلد اذا ما احسن التدبير والاختيارات والتنفيذ.

المشـاهدات 133   تاريخ الإضافـة 18/10/2021   رقم المحتوى 12359
أضف تقييـم