الثلاثاء 2021/12/7 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 14.95 مئويـة
نيوز بار
لأشيء عنا بدوننا
لأشيء عنا بدوننا
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب حازم صافي
النـص :

يمكن القول ان ( لأشيء عنا بدوننا ) هي واحدة من الجمل الملهمة التي تنشر مظلة واسعة من المعاني والدلالات المتعلقة بحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة , اذ انها تشير بوضوح الى رسالة  جوهرية , يسعى ما يقرب من 800 مليون شخص من ذوي الاعاقة حول العالم لإيصالها الى صناع القرار وراسمي السياسات العامة  خلاصتها : ان اي خطة تنمية او سياسة عامة تتعلق بذوي الاعاقة , ترسم بعيدا عنهم وبدون التشاور معهم ستكون خطة ناقصة وغير دامجة لهم لأنها وببساطة قدد خطط لها ورسمت دون اشراكهم بصفتهم الجهة المستفيدة منها وهو ما يجعلها فيما بعد عرضة لانتقادهم , ناهيك عن عدم قدرتها على تلبية طموحاتهم , وهو الامر الذي اثبتته وقائع كثيرة اكدت عدم قدرة القوانين والقرارات والخطط التي صنعت بدون التشاور مع ذوي الاعاقة على الصمود في ميدان التطبيق العملي , حيث ظهرت فيها العشرات من الثغرات التي كان من الممكن تلافيها فيما لو تم اشراك اصحاب المصلحة من ذوي الاعاقة في عملية صنعها واقرارها .لقد تنبه المشرعون الدوليون وهم يقرون (( الاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة )) والتي تعتبر الوثيقة الجامعة لأكبر رزمة من الحقوق التي يجب ان تسعى دول العالم من اجل كفالتها لمواطنيها من ذوي الاعاقة , لقد تنبهوا الى اهمية تضمين تلك الاتفاقية نصا يقر ويحمي حق ذوي الاعاقة بالمشاركة في صناعة القرارات ورسم السياسات التي تتعلق بهم فعمدوا الى وضع النص المشار اليه في خانة الالتزامات العامة للدول الموقعة على الاتفاقية , والذي يرد في المادة الرابعة التي نص البند الاول منها على ضرورة ان (( تتعهد الدول الاطراف بكفالة وتعزيز اعمال كافة حقوق الانسان والحريات الاساسية اعمالا تاما لجميع الاشخاص ذوي الاعاقة )) ليمضي المشرع في تعميق فكرة تعزيز الحقوق التي يجب كفالتها لذوي الاعاقة عن طريق صياغة نص واضح يكفل حق مشاركتهم في صياغة ما يتعلق بهم من سياسات وهذا النص يتمثل في البند الثالث من المادة 4 من الاتفاقية الذي نص على ( تتشاور الدول الاطراف تشاورا وثيقا مع الاشخاص ذوي الاعاقة بمن فيهم الاطفال ذوو الاعاقة , من خلال المنظمات التي تمثلهم , بشأن وضع وتنفيذ التشريعات والسياسات الرامية الى تنفيذ هذه الاتفاقية , وفي عمليات صنع القرار الاخرى بشأن المسائل التي تتعلق بالأشخاص ذوي الاعاقة , واشراكهم فعليا في ذلك ) استنادا الى ما سبق فقد اصبحت جملة (( لا شيء عنا بدوننا )) ركيزة مهمة من ركائز حماية حقوق ذوي الاعاقة في جميع انحاء العالم.

المشـاهدات 56   تاريخ الإضافـة 24/11/2021   رقم المحتوى 12855
أضف تقييـم