الجمعة 2022/5/27 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 30.95 مئويـة
نيوز بار
الزراعة تكشف سبب غلاء الأسماك وتؤكد : الهلع من الحمى النزفية غير مبرر ذي قار تسجل ارتفاعاً جديداً بوفيات الحمى النزفية وتحجز حالات مشتبه بها
الزراعة تكشف سبب غلاء الأسماك وتؤكد : الهلع من الحمى النزفية غير مبرر ذي قار تسجل ارتفاعاً جديداً بوفيات الحمى النزفية وتحجز حالات مشتبه بها
المحلية
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

بغداد ـ الدستور

سجلت محافظة ذي قار جنوبي العراق ارتفاعاً جديداً بوفيات الحمى النزفية، وحجرت 5 حالات مشتبه بإصاباتها بالمرض.وأبلغ مصدر طبي أن "عدد الوفيات بالحمى النزفية بلغت 7 حالات، بعد ان تم تسجيل وفاة رجل وامرأة جديدين".وأضاف المصدر، ان "الأجهزة الطبية حجرت 5 اشخاص للاشتباه باصابتهم بالمرض، حيث تم ارسال عينات لبغداد لغرض اجراء الفحص المختبري لعيناتهم وبيان اصابتهم من عدمه".وسجلت المحافظة 30 إصابة بفيروس الحمى النزفية وخمس حالات وفاة (واحدة قادمة من محافظة ميسان، واخرى توفيت قادمة من محافظة المثنى)"، وفق ما ابلغ به مصدر طبي وكالة شفق نيوز.يشار إلى أن محافظة ذي قار تسجل منذ أيام عدة إصابات بالحمى النزفية لتتصدر باقي المحافظات العراقية التي ما زالت أغلبها خالية من هذا المرض، باستثناء نينوى وكركوك والنجف والمثنى وميسان والبصرة.واتخذت محافظات البلاد كافة، إجراءات وقائية وتدابير محكمة لمواجهة "الحمى النزفية"، ومحاولة منع ظهوره في عدد منها، وذلك رغم عدم معرفة كيفية مكافحته بشكل كامل.يأتي ذلك في وقت كانت قد أعلنت فيه وزارة الزراعة العراقية، منذ 10 أيام، السيطرة على البؤر المسببة للإصابة بمرض "الحمى النزفية"، وذلك من خلال مكافحة حشرة (القراد) الوسيط الناقل للوباء من الحيوان إلى الإنسان، حسب قولها.فيما كشفت وزارة الزراعة سبب غلاء الأسماك والتي وصل سعر الكيلو الواحد منها الى اكثر من 8 الاف دينار، فيما اعلن عن مقدار العجز المتوقع بمادة الحنطة.وقال الوكيل الفني لوزارة الزراعة، ميثاق عبد الحسين ان :"ارتفاع اسعار الاسماك في السوق المحلية نتيجة حدوث ضغط واستنزاف لبعض الموارد ومنها عودة الحياة الطبيعية مع جائحة فيروس كورونا،بالاضافة الى رفع الدعم الحكومي لبعض السلع ما احدث قفزة في الاسعار".واوضح "اعلاف الاسماك تزرع وثم تصنع ونحن على أعتاب وضع خطة بذلك، والاعلاف محكومة بموسم ولا يمكن زراعتها بالعراق مثل بذورة الصويا وهي تستورد، وأولوية الان في زراعة المحاصيل الستراتيحية بالعراق ومنها الحنطة".واشار عبد الحسين، الى "وجود شحة وارتفاع اسعار عالمية وليس في العراق فقط وتعاني من تدهور وتغير مستمر في المعروض والطلب".واضاف "نحن في بداية موسم الحصاد ويوفر لنا الخزين الكافي ودعم وتأمين مفردات البطاقة التموينية والانتاج حاليا 350 الف طن وهناك محافظات لم تبدأ بالحصاد، والكميات تبشر بخير"، متوقعاً "وصول الانتاج من 2.5 مليون الى 3 ملايين طن هذا العام رغم تأثر المحصول بشحة المياه وسيكون الفارق عن الحاجة المحلية مليوني طن نحتاج لاستيرادها للوصول الى 5 ملايين طن".ولفت عبد الحسين، الى "ضمان شراء المحصول وبأسعار مجزية ويكون الدفع بعد 10 أيام من تسلم المحصول من المزارع والفلاح".ومضى بالقول "تحول العالم الى منظومات الري الرش بالتنقيط ولا يمكن استمرار استخدام الطرق التقليدية وهذا يحتاج الى وقت وأموال ضخمة، ومشروع قانون الامن الغذائي يتضمن تمويلاً لمنظومات الري الحديثة".وبما يخص مرض الحمى النزفية، اوضح عبد الحسين، انه "مرض متوطن في العراق وفي دول مجاورة ولدينا برناج متقدم جدا للسيطرة على هذا المرض وهو موسمي ويظهر في الربيع والخريف بسبب العامل الناقل الطفيلي".وختم الوكيل الفني لوزارة الزراعة "دائرة البيطرة تمتلك برنامج دوري في تعقيم الحيوانات والمواشي ويجب ان يلتزم المواطنين بالاجراءات الوقائية، ووجود الهلع غير مبرر والمرض ينشط في القرى والارياف ويقل بالمدن".

المشـاهدات 85   تاريخ الإضافـة 09/05/2022   رقم المحتوى 14262
أضف تقييـم