الجمعة 2022/5/27 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 27.95 مئويـة
نيوز بار
العواصف الترابية والحكومة ودول الجوار
العواصف الترابية والحكومة ودول الجوار
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب د ناظم الربيعي
النـص :

العواصف الترابية أصبحت منظرًا مألوفًا لدى العراقيون وظيفا ثقيلًا فرض نفسه بقوة على العراقيين يقطع طرقهم ويشل حركتهم ويتسبب بانعدام الرؤيا ويدخلهم الى المستشفيات ويتسبب بزيادة  حالات  الاختناقات

وقد شهد مناخ العراق في السنوات الاخيرة زيادة هذه الظاهرة بشكل ملحوظ بعد زيادة نسبة التصحر في العراق  وفي العالم

فحسب تقرير الصندوق العالمي للطبيعة فقدت الأرض حوالي 30% من مواردها الطبيعية ، وإن مجموع المساحات المتصحرة في العالم بلغ حوالي 46 مليون كيلومتر مربع  حصة الوطن العربي منها حوالي 13 مليون كيلومتر مربع أي حوالي 28% من جملة المناطق المتصحرة في العالم، أما في العراق فقد وصلت نسبة التصحر الى 69% من أراضيه وأنه يفقد حاليًا نحو 25 ألف هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة سنويًا بسبب قلة مياه  الأمطار وقطع إمدادات المياه بشكل متعمد عن نهري دجلة والفرات من قبل دول المنبع  ، حسب ما أعلن برنامج الأمم المتحدة للبيئة مما زاد في نسبة التصحر وهبوب العواصف الترابية بشكل  متزايد أضافة

 الى تغيير  المناخ العالمي وزيادة الاحتباس الحراري  بسبب الملوثات

وقلة الامطار  الساقطة عالميًا

إضافةً الى زيادة أنشاء  السدود في تركيا وايران على نهري دجلة والفرات  وإقامة العديد منها على نهر دجلة  في إقليم كردستان

لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية من خلال التحكم بشكل مطلق بأطلاقات  مياه نهر دجلة

ان معدل الاستهلاك لكافة الاحتياجات في البلاد نحو 53 مليار متر مكعب سنويا، بينما تقدر كمية مياه الأنهار في المواسم الجيدة بنحو 77 مليار متر مكعب، وفي مواسم الجفاف نحو 44 مليار متر مكعب.

إن نقص واحد مليار متر مكعب من حصة العراق المائية يعني خروج 260 ألف دونم من الأراضي الزراعية من خطة  الإنتاج الزراعي

علمًا انه لا توجد هناك أية إتفاقية محددة بين العراق وتركيا  لتقسيم  المياه بينهما ولذلك فأن نسبة التصحر ستزداد  أكثر فأكثر نتيجة عدم وجود خطط للمعالجة

وإن العواصف  الترابية ستستمر طالما إن التصحر في ازدياد لذلك لابد من وضع خطة لزراعة المناطق الحدودية وبقية محافظات العراق  بأشجار دائمة الخضرة تستخدم طريقة  الري بالتنقيط للسقي فيها  مع زيادة المساحات الخضراء داخل الاقضية والنواحي  من خلال زراعة ملايين الاشجار دائمة الخضرة فيها

ومعالجة ملف المياه مع دول الجوار وإقليم كردستان  بشكل عاجل وتجميع مياه الأمطار الساقطة في الوديان والسهول خلال موسم الشتاء من  خلال انشاء سدود تستخدم لهذا الغرض يتم  استخدامها عند الحاجة

 وانشاء   السدود على نهري دجلة والفرات  في الوسط والجنوب لمنع تدفق المياه الى الخليج والتنسيق بين المركز والاقليم عند انشاء  السدود في الاقليم 

وان تكون إدارة السدود جميعها بيد الحكومة المركزية ولابد من تشكيل  لجنة مركزية  أو خلية أزمة في مجلس الوزراء برئاسة رئيس الوزراء مكونة من الوزارات المعنية والجهات الساندة لها لوضع إستراتيجية ومعالجات عاجلة لهذا الموضوع الحيوي والمهم مع تخصيص المبالغ المالية اللازمة لذلك  قبل فوات الأوان.

المشـاهدات 92   تاريخ الإضافـة 10/05/2022   رقم المحتوى 14268
أضف تقييـم