الإثنين 2022/7/4 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 43.95 مئويـة
نيوز بار
التربية تُشكل لجنة للتحقيق بحادثة حرق الدفاتر الإمتحانية في إحدى المدارس بعد فشله في الامتحان.. طالب يداهم مدرسته ويحرق الدفاتر الامتحانية في بغداد
التربية تُشكل لجنة للتحقيق بحادثة حرق الدفاتر الإمتحانية في إحدى المدارس بعد فشله في الامتحان.. طالب يداهم مدرسته ويحرق الدفاتر الامتحانية في بغداد
المحلية
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

بغداد ـ الدستور

أقدم طالب، على مداهمة مدرسته وحرق الدفاتر الامتحانية وذلك بعد عدم تمكنه من الاجابة في الاسئلة الامتحانية في العاصمة بغداد.وقال المصدر إن "طالبا أقدم على الدخول الى مدرسته مستغلاً عدم وجود احد وقام بكسر زجاج الغرفة التي بداخلها دفاتر الامتحانات الوزارية وقام بحرقها".واضاف المصدر أن "قوة امنية وصلت مكان الحادث وفتحت تحقيق بالحادث ومراجعة كاميرات المراقبة للتوصل لمكان الطالب".واشار الى ان "الطالب لم يتمكن من الاجابة على الاسئلة الامتحانية"، مشيرا الى أن "الحادث ضمن منطقة سبع البور شمالي العاصمة".فيما أفاد مصدر أمني بوفاة طالب في محو الامية اثناء اداءه الامتحان في العاصمة بغداد.وقال المصدر إن "طالباً في محو الأمية توفي داخل مركز امتحاني ضمن منطقة "تل محمد" ببغداد الجديدة".وأضاف، "تم نقله الى مستشفى الشيخ زايد لمعرفة ملابسات الوفاة".فيما اصدرت المديرية العامة للتربية في محافظة بغداد الكرخ الثالثة بياناً بخصوص حادث الحريق الذي طال متوسطة الباقر للبنين التابعة لقاطع التاجي والطارمية في منطقة سبع البور والذي ادى الى احتراق عدد من الدفاتر الامتحانية لطلبة الصفوف غير المنتهية (الكورس الثاني). وذكرت المديرية في بيان أنه "على ضوء ذلك تم تشكيل لجنة تحقيقية للوقوف على حيثيات الحريق بأشراف مباشر من المدير العام التربية وبحضور كل من مديرة قسم الاشراف الاختصاصي ومدير قسم التاجي والطارمية وأعضاء اللجنة التحقيقية"، مطمئنة "الطلبة بأن حقوقهم محفوظة وسيتم معالجة الموقف حسب الاجراءات الاصولية".ونوهت إلى أن"امتحان اليوم الاربعاء، جرى بانسيابية عالية وستستمر الامتحانات حسب الجدول الذي اعلنته المدرسة، مبينة أنه سيتم اعلان نتائج التحقيق لاحقاً، علماً ان بناية المدرسة وسجلاتها واثاثها لم يطله الحريق".فيما حددت لجنة التربية في مجلس النواب أسباب تردي الواقع التعليمي في البلاد، مؤكدة وجود حاجة الى وقفة مع الكثير من المشكلات التي تعاني منها وزارة التربية ومجال التعليم.وقالت عضو اللجنة محاسن الدليمي إن “تردي الواقع التعليمي في العراق يعود إلى تغيير المناهج المستمر، وما مر به العراق من واقع صحي نتيجة جائحة (كورونا)، فضلاً عن عدم انتظام الطلبة بالمدارس والتعليم الإلكتروني غير المجدي”.وأضافت الدليمي، أن “أحد المؤشرات المؤكدة للتردي، عبور الطلبة إلى مراحل دراسية متقدمة في الصفين الرابع والخامس الابتدائيين نتيجة إعطاء (الخمس درجات”.وبشأن تغير الواقع الاجتماعي والتمايز الطبقي بعد عام 2003 وتزايد المدارس الأهلية التي أسهمت في تفاوت مستوى التعليم في العراق، أوضحت النائب، أنه “من خلال متابعتنا للكثير من المدارس الأهلية فإنها ليست بالمستوى المطلوب، ولا تحقق مستوى النجاح المطلوب، والمدارس الحكومية أفضل بكثير منها”.واوضحت، أن “أبرز المشكلات في مسار التعليم، الزخم الحاصل في الصفوف إذ يصل عدد الطلاب أحيانا إلى (خمسين طالباً)، وهذا وحده يشكل عبئاً كبيراً على الطالب، فضلاً عن عدم إمكانية المعلم تأدية واجباته بشكل صحيح، لذا يجب بناء مدارس جديدة وترميم وإعادة إعمار المدارس الحالية والقديمة، لتقلل من حدة هذه المشكلة”.وأكدت الدليمي، “أننا بحاجة إلى وقفة مع الكثير من المشكلات التي تعاني منها وزارة التربية ومجال التعليم في البلاد كسوء توزيع الملاكات التدريسية ومشكلة الأبنية المدرسية والمناهج وإعداد الملاكات التدريسية بشكل لائق وعلمي، وكل هذه المشكلات تحتاج إلى دراسة شاملة وتغيير حقيقي للنهوض بالواقع التعليمي في العراق”.

 

المشـاهدات 114   تاريخ الإضافـة 25/05/2022   رقم المحتوى 14454
أضف تقييـم