الإثنين 2022/10/3 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 22.95 مئويـة
نيوز بار
هي والمرآة
هي والمرآة
فنارات
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

 ستار الناصر

تٌحاصِرُها المِرآةُ

تميلُ بشعرِها

 تراقِصهُ

 

يبزُها صمتُ المرآةِ

تتمايل و"نفنوفها" الفضي

يرسمُ جسدَها وتدفقَ التوقِ فيه

 

تستديرُ  بغنجِ

وصمتُ المرآةِ طاغٍ

 

  تستشيطُ غيظاً

 

تصرخُ :-

بَلا ؛

هذا ما ابقتهُ السنونُ

 

تدور دورتين

والمشطُ بيدِها يتجبر مثل أسنانِ  شامتٍ يتنمر

 

تضربُ المرآة

تتقافزُ الشضايا منها

 ثريات ثريات

 تتقاسمُ جَسَدها المُشتعل شوقاً

٠٠٠

 

للمرآةِ  شأنُها

فلها ما تراه

 

...

ياسيدتي المرآة

انا عاشقةٌ في  ريعانِ عِشقي

فمالكِ ومالي

٠٠٠

انا المجنونةُ  

وانت العاقلةُ

والجنونُ أقربُ للربِ والعقلُ ابعد البعد عنهُ

فمالِك ومالي .

٠٠

انا المكتنزةُ حباً

انا الحاضنةُ آمالٍ ما عند اقراني ثلةً منها.

 

انا الانوثةُ

 اتبارى فيها مع عمتي النخلة

 

انا الغنجُ كلًهُ

انا الفهمُ ورحمُ التساؤلِ.

فعلى مَن تتجبرين؟

 

الفُ مرآةٍ غادرتني وبقي وجهي الجميلُ المثابرُ

.

فانتِ ايتها المرآة صناعة للبيع

اما  انا فالوجود كله.

٠٠٠٠٠٠٠٠

 

* اللوحة من صفحة الفنان الكبير فيصل لعيبي

 

 

 

المشـاهدات 121   تاريخ الإضافـة 11/09/2022   رقم المحتوى 15472
أضف تقييـم