الإثنين 2022/10/3 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 20.95 مئويـة
نيوز بار
الزراعة النيابية: ملف المياه سيرتبط برئيس الوزراء شخصياً
الزراعة النيابية: ملف المياه سيرتبط برئيس الوزراء شخصياً
الإقتصادية
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

بغداد ـ الدستور

كشفت لجنة الزراعة والمياه والأهوار النيابية، عن تدخل شخصي من رئيس الوزراء مصطفى الكاظميّ العراق في ملف المياه.وقال رئيس اللجنة ثائر مخيف في تصريح صحفي، ان :"الشلل الذي أصاب المجلس خلال المدة الماضية، إن منع اللجنة من ممارسة أعمالها خـلال المرحلة الماضية، واقتصرت على بعض الأنشطة الخاصة أو الإعلامية، فيما لم تصدر اللجنة أي مخاطبات لتدويل ملف المياه بعد أن كانت تنوي ذلك".وأضاف، أن "هناك صمتاً مطبقاً من قبل الحكومة والبرلمان والجهات المعنية القطاعية إزاء ما يحصل للعراق من دول جواره رغم خطورته"، عازياً ذلك إلى "ولاءات الكتل السياسية إلى هذه الدولة أو تلك على حساب مصلحة الشعب العراقي".وأكد مخيف، أن ّ "اللجنة بصدد تشكيل تجمع من بعض السياسيين والخبراء والمزارعين لزيارة رئيس الوزراء والطلب منه التدخل الشخصي وزيارة كل من تركيا وإيران للتفاوض حول ملف المياه"، مشيراً إلىّ "التجمع سيرتئي ربط هذا الملف برئيس الوزراء شخصياً كونه ملفاً مهماً ويـلامـس اقتصاديات العراقيين وصحتهم، كما حصل في تركيا بعد أن ربط هذا الملف برئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان". ووصف، أنّ "العراق يمر بمرحلة (موت سريع) بسبب شح المياه والذي وصل إلى مناطق الفرات الأوسط بعد أن اجتاحت الجنوبية، مما أدى إلـى هجرة جماعية إلى المدينة التي باتت لاتتحمل المزيد من العاطلين الوافدين إليها".وبـشـأن اسـتـخـدام أساليب الــري الحديثة التي اشترطت تركيا على العراق استخدامها، بين مخيفّ "التقصير في هذا الموضوع تتحمله كل من وزارتي الزراعة والموارد المائية، كونهما يضعانّ الفلاح يطبق خططاً وأساليب العمل، بينما نجد أن ماتضعه الوزارتان من خطط له وينصاع لهما، مؤكداًّ ان "مثل هذه الأساليب الحديثة في الري تقلل من المياه أن المستخدمة في هذه العملية إلى أكثر من 80 بالمئة".وتابع رئيس لجنة الزراعة، أن "شح المياه بدأ يؤثر في المواطنين في المحافظات الجنوبية وخاصة صحتهم، بعد ارتفاع نسب التلوث في المياه، رافقها ارتفاع في حالات الإصابة بالأمراض الأخرى وخصوصاً السرطان".

المشـاهدات 109   تاريخ الإضافـة 11/09/2022   رقم المحتوى 15481
أضف تقييـم