الإثنين 2022/10/3 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 21.95 مئويـة
نيوز بار
الثقافة الاجتماعية والتحولات السياسية
الثقافة الاجتماعية والتحولات السياسية
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب كتب رياض الفرطوسي
النـص :

 لدى الشاعر والكاتب والفيلسوف البرتغالي فرناندو بيسوا نص شعري تحولت بعض ابياته الى اغنية تقول " ايتها السنونوة التي تمرين من ينتظرك ؟ وحيد من يراك تمرين ويجدد ثقته بالغد .من دون ثقة لا يمكن بناء عش او وطن او عائلة او علاقة او صداقة او حياة .يقول الفيلسوف الفرنسي غاستون باشلار لا يمكن لطائر ان يبني عشه في مكان لو لم يكن واثقا من الحياة وعندما يطلق جناحيه للريح عاليا ويطير صارخا ومبتعدا  فهذا لا يعني انه ( خائف او مهزوم ) لكنه مصدوم وفي حالة ذهول من ما حل بالعش من خراب. ولانه من حق اي انسان السفر الى اي مكان في العالم بما في ذلك للقمر والمجرات والنجوم والدول يحق للعراقي بعد سفره الطويل ان يعود لعشه ( لوطنه ) لأنه في زمن النظام المقبور لا يحق له السفر او الانتقال من مكان لأخر الا بموافقات اصولية حتى داخل السجن لا يحق لك الانتقال من مكان النوم للحمام الا بموافقة مسبقة. وانت تهم بالسفر للبلاد التي انجبتك عليك مغادرة الماضي لأن البقاء فيه عملية صعبة خاصة وان الحياة هي ما يُنتظر وليس الذي مضى.

عندما تقلك رحلة بعد منتصف الليل الى البلاد ‘ هيء نفسك ان تكون شخصاً اخر لست بحاجة الى ان تتحدث بصوت هادىء او ان تدفع بنفسك نحو الصمت ‘ فكر ان تكون غير ما انت عليه ولا ترهق نفسك بالاسئلة لأنك ستجلس وحيداً محاطاً بكل الفضوليين. هناك من يدس لك انفه او يدس اذنه او عينه ويتلصص على حضورك وغيابك . ستجد نفسك في كل لحظة امام مسرح من المتربصين والبهلوانيين والمدعين والمقنعين والغادرين والافاقين. مع كل لحظة تمر ستصبح ضحكتك اكثر ذبولا ‘ وانت اكثر ضجراً حيث تخرج كل صباح بلا وجه لأنك ستتركه على وسادة احلامك الضائعة. في غرفتك المحاطة بالحرس وهم يخطفون منك الكلمات ويسألونك عن نوع قهوتك وعن ماركة حذائك او ربطة عنقك او بياض جبهتك او عن احلامك التي لا تنام. في صحراء غرفتك المغلقة تنبت الف نافذة كل منها يطل على عين بحجم الخراب والخسارات والماضي والامل. تعود لوطنك من مدن تعيش الحداثة وما بعدها الى مدن تعيش التاريخ والاساطير والماضي يقينا سيربكك هذا الانتقال من الحرية والفرح والامل والتضامن والوضوح والسلام واليقظة والنمو الاشراق والتفتح والاشعاع الى الاقنعة والكذب والنفاق والوشايات والخوف والقلق والاسئلة التي تحاصرك في كل زاوية عن قناعاتك ودينك ومذهبك وفكرك وخلفيتك العائلية والمالية والسياسية الكل يتحدث لك عن المراثي والخيبات والصدمات ومهما تشاهده من خراب خارجي لا يعدو ان يكون شيئا امام خراب النفوس. كان الدكتور علي الوردي يأخذ على المجتمع انه ازدواجي الشخصية لكن الكارثة انك الان لا تلتقي مع شخصيتين فقط وانما عشرات الشخصيات وكل من تتحدث معه ستكتشف انه في بداية المحادثة شي وفي وسطها شي وفي اخرها شي مختلف تماما . مجموعة شخصيات لا يمكن ان تمسك ايا منها . بسبب تفشي ثقافة الشطارة والدهاء واياك ثم اياك ان تدخل بوجهك الحقيقي في محفل الاقنعة. العقول التي ستصادفها هي عقول انتقائية ومشهدية وشعاراتية ‘ عقول لا تعتبر المعرفة والثقافة والفكر شرفا بل ان الشرف مقترن ( بالجنس ) ولن يغضب الفرد لو اتهمته بالجهل او ضعف الثقافة لكنه سيبتلع العالم من غضبه لو تعلق الامر بالمرأة ولا يعتبر تخلفه وجهله عاراً. لو عدت ليلا وتعرضت الى عملية تسليب او تشليح وتكرم عليك اللصوص بترك ملابسك الداخلية فلا تقلق ابدا ( لأنه لن يرى احد عريك ) في مجتمع تعرى فيه كل شي . ولو تعرضت الى عملية مداهمة ليلية من دون تهمة واضحة فلا تخف ولا تقلق وتخيل انك في حلم سرعان ما تفيق منه. كما لو انك تعيش تفاصيل رواية المحاكمة لكافكا. في نهاية المطاف انت ستواصل المنفى مع رفاقك الرومانسيين والسرياليين والكلاسيكيين والمثقفين والرهبان والبلاد ستبقى مفتوحة لكل شي للحشاشين والنصابين واللصوص والمزيفين .

المشـاهدات 60   تاريخ الإضافـة 20/09/2022   رقم المحتوى 15517
أضف تقييـم