السبت 2024/5/25 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
غائم جزئيا
بغداد 32.95 مئويـة
يتقدمهم الظاهرة وبطل حادثة رأس الخنزير أشهر 10 نجوم لعبوا مع ريال مدريد وبرشلونة
يتقدمهم الظاهرة وبطل حادثة رأس الخنزير أشهر 10 نجوم لعبوا مع ريال مدريد وبرشلونة
الملحق الرياضي
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

متابعة ـ الدستور الرياضي

على مر التاريخ ارتدى العديد من اللاعبين قميصي قطبي الكرة الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة، وساهم الكثير منهم في زيادة منسوب الإثارة وربما الكراهية في العلاقة بين الغريمين اللدودين.حالياً يتردد اسم لاعب ريال مدريد ماركو أسينسيو لينضم إلى قافلة النجوم الذين دافعوا عن ألوان الناديين، في ظل عدم توصله إلى اتفاق مع النادي "الملكي" بشأن تمديد عقده الذي ينتهي يوم 30 يونيو/حزيران 2023.وفجرت صحيفة sport الإسبانية مفاجأة مدوية، حين أكدت أن أسينسيو على استعداد تام للانتقال إلى برشلونة، غريم ريال مدريد، وأن اللاعب ينتظر عرض "البلوغرانا" من أجل التوقيع له في سوق الانتقالات الصيفية القادمة، في صفقة انتقال حر.وأشارت "سبورت" إلى أن مستقبل أسينسيو في مدريد في خطر، في وقت يشعر فيه اللاعب وموكله بخيبة أمل من قرارات كارلو أنشيلوتي، مدرب "الميرنغي"، التي دفعت ماركو لإعادة التفكير بجدية في مستقبله.وفي هذه السطور نستعرض أبرز 10 لاعبين دافعوا عن ألوان ريال مدريد وبرشلونة على مر التاريخ.

 

ألفونسو ألبينيز

 

يُعتبر الإسباني ألبينيز المولود في برشلونة عام 1886 أول لاعب في التاريخ يلعب بقميص الغريمين الأزليين ريال مدريد وبرشلونة.بدأ ألبينيز مسيرته الكروية مع برشلونة في عام 1902، قبل أن يقرر الانتقال إلى صفوف ريال مدريد.وتشير بعض المصادر إلى أن ألبينيز عاد إلى "البلوغرانا" مرة أخرى في عام 1906، ثم غير رأيه بعد سنوات قليلة ليرتدي قميص "الميرنغي" مجدداً.

 

ريكاردو زامورا

 

ولد زامورا يوم 21 يناير/كانون الثاني 1901، وبدأ ممارسة كرة القدم لاعباً في إسبانيول، قبل أن ينتقل إلى برشلونة في عام 1919.خلال 3 مواسم، قاد زامورا برشلونة للفوز بكأس إسبانيا مرتين، قبل أن يعود لإسبانيول في عام 1922 وبقي معه حتى العام 1929.انتقل زامورا إلى ريال مدريد مع نهاية عام 1929، وكان له الفضل في حصول النادي "الملكي" على أول بطولة دوري في موسم 1931-1932، وهو الأمر الذي حدث في الموسم التالي، كما حصد لقب الكأس مرتين.

 

بيرند شوستر

 

يعد الألماني واحداً من اللاعبين القلائل الذين لعبوا لأندية برشلونة وأتلتيكو مدريد وريال مدريد، خلال مسيرتهم في إسبانيا.ارتدى شوستر قميص برشلونة وهو في سن الـ20، واستمر مع الفريق الكتالوني لمدة ثمانية مواسم، قبل أن يرحل إلى أتلتيكو.بعد فترة قصير من انضمامه للروخي بلانكوس، والتي شهدت فوزه بلقبين في كأس ملك إسبانيا، قرر شوستر الانضمام إلى ريال مدريد.كان ذلك في عام 1988، وقاد "الملكي" للفوز ببطولة الدوري الإسباني مرتين، قبل أن يعود إلى بلاده، للعب مع باير ليفركوزن.

 

مايكل لاودروب

 

اعتبر الكثيرون الدنماركي لاودروب أحد أهم المواهب في الدول الإسكندنافية، وقال عنه قيصر الكرة الألمانية فرانس بيكنباور: "كان بيليه الأفضل في الستينات، وكرويف في السبعينات، ومارادونا في الثمانينات ولاودروب في التسعينات".كان لاودروب أحد العناصر الأساسية في فريق "الأحلام" الخاص ببرشلونة، والذي تُوج بلقب الدوري الإسباني في أربعة مواسم متتالية في التسعينات.بعد خمسة مواسم مذهلة في كامب نو، قرر الرحيل إلى ريال مدريد في عام 1994، وأهدى نادي العاصمة الإسبانية لقب الدوري الأول منذ 5 مواسم.تم اعتبار لاودروب، الذي لعب موسمين بقميص ريال مدريد، اللاعب رقم 12 بين أساطير "اللوس بلانكوس"، وذلك في استفتاء أجرته صحيفة "ماركا" الإسبانية عام 2002.

 

جورج هاجي

 

لعب الروماني موسمين مع كل فريق، بداية من ريال مدريد الذي انضم إليه بعد كأس العالم 1990، وفاز مع الفريق بكأس السوبر الإسباني.قرر هاجي خوض تجربة جديدة خارج إسبانيا، لينضم لصفوف بريشيا الإيطالي، قبل أن يعود إلى "الليغا" من بوابة برشلونة، ليكرر نفس الإنجاز الذي حققه مع ريال مدريد، بالفوز بالسوبر الإسباني فقط، قبل أن يرحل إلى الدوري التركي.

 

لويس إنريكي

 

ارتدى إنريكي قميص ريال مدريد في خمس سنوات، خاض خلالها أكثر من 200 مباراة، وتُوج بثلاث بطولات مختلفة.استغل إنريكي، الذي كان يشعر بعدم التقدير من إدارة "الميرنغي"، انتهاء عقده مع الفريق، ليرحل صوب برشلونة في صفقة انتقال حر عام 1996.وجد إنريكي صعوبة في التأقلم مع "البلوغرانا"، واحتاج وقتاً من أجل أن يكسب ثقة الجماهير في كامب نو، خاصة بعدما سجل في مرمى فريقه السابق.أضاف إنريكي لقبين لبطولة الدوري كلاعب، قبل أن يقود برشلونة كمدرب لتحقيق الثلاثية التاريخية (الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا) عام 2015.

 

رونالدو نازاريو

 

لم تكن جماهير برشلونة سعيدة برحيل الظاهرة رونالدو، بعدما قضى موسماً واحداً خرافياً بكل ما تحمل الكلمة من معنى.سجل رونالدو 47 هدفاً في 49 مباراة خلال موسم 1996-1997، كما فاز بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم في نفس العام، لكن خلافات مع الإدارة حول قيمة تجديد العقد، عجَّلت برحيله إلى إنتر ميلان الإيطالي.وبعد إنتر عاد رونالدو إلى إسبانيا من بوابة ريال مدريد، وكان أحد عناصر ما سمي حينها بـ"الغلاكتيكوس"، ليحقق الكرة الذهبية مرة أخرى ويتوج بلقب هداف "الليغا"، لكنه وللمصادفة لم ينجح في التتويج بالدوري أو دوري الأبطال.

 

لويس فيغو

 

يكاد يكون انتقال البرتغالي من برشلونة إلى ريال مدريد هو أكثر القصص إثارة بين الغريمين.كان فيغو أفضل لاعبي برشلونة وقائده في تسعينات القرن الماضي، وأصبح هدفاً لفلورنتينو بيريز، للتعاقد معه في حال فوزه برئاسة ريال مدريد.وهذا ما تم بالفعل في صيف عام 2002، وانتقل فيغو لريال مدريد في صفقة قياسية في ذلك الوقت بلغت 65 مليون يورو.وفي أول عودة له إلى كامب نو، استقبلته الجماهير بطريقة عدائية، وأطلقت صافرات الاستهجان في كل مرة يتسلم فيها الكرة؛ لدرجة أن أحد المشجعين رمى عليه رأس خنزير، أثناء محاولته تنفيذ ركلة ركنية.فاز النجم البرتغالي بالدوري الإسباني مرتين، بعدما لعب أكثر من 200 مباراة، وتُوج مسيرته مع ريال مدريد بالتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا عام 2002.

 

صامويل إيتو

 

لم يخُض الأسد الكاميروني أي مباراة مع الفريق الأول لريال مدريد، الذي تعاقد معه بعد اكتشاف موهبته في إحدى الأكاديميات في بلاده.منح ريال مدريد إيتو فرصة اللعب في الدوري الإسباني، ولكن مع أندية أخرى، ليخرج اللاعب معاراً لأكثر من ناد، قبل أن ينفجر مع ريال مايوركا.وبعد أربعة مواسم ونصف انضم إيتو إلى برشلونة، ومعه بدأ مسيرة مذهلة من الأرقام التهديفية والألقاب، محرزاً 130 هدفاً في جميع البطولات، كما توج بالدوري الإسباني ثلاث مرات ودوري أبطال أوروبا مرة.

 

خافيير سافيولا

 

أثار الإعلام الإسباني ضجة كبيرة حول موهبة أرجنتينية شابة في طريقها إلى "الليغا"، وبالفعل وصل سافيولا إلى برشلونة في عام 2001، قادماً من ريفر بليت الأرجنتيني.لعب ثلاثة مواسم رائعة مع الفريق الكتالوني، قبل أن يتراجع مستواه، لتتم إعارته إلى موناكو الفرنسي وإشبيلية الإسباني، قبل أن يعود مجدداً لبرشلونة.وبعد انتهاء عقده، انضم سافيولا إلى ريال مدريد في 2007 مجاناً، لكنه فشل فشلاً ذريعاً هناك، ليرحل منه إلى بنفيكا البرتغالي في عام 2009، بعد تعاقد "الميرنغي" مع الهولندي كلاس يان هونتلار.

 

المشـاهدات 844   تاريخ الإضافـة 20/03/2023   رقم المحتوى 17047
أضف تقييـم