الإثنين 2024/4/22 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 33.95 مئويـة
نيوز بار
شذرات ((5))
شذرات ((5))
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب عقيل عبدالخالق القيسي
النـص :

 

(( 1)) / _ جاء في الأثر ان ( ذو القرنين ) كان وحيد أمه ، وانه طاف في الارض من مشرقها الى مغربها قاتحا وداعيا وانه لما وصل الى بابل مرض مرضا شديدا واحسّ بدنو أجله ، ولم يخطر بباله حينذاك غير الحزن الذي سيصيب أمه اذا مات ، فارسل لها كبشا كبيرا ورسالة كتب فيها :: ( أماه ان هذه الدنيا آجال مكتوبة وأعمار معلومة ، فان بلغك تمام اجلي فاذبحي هذا الكبش ثم اطبخيه واصنعي منه طعاما ثم نادي في الناس ان يحضر ( من لم يفقد عزيزا )  واراد بهذا الأسلوب الذكي ان يخفف ألم امه وحزنها عليه بعد وفاته ، فلما بلغ الأم خبر وفاة ابنها ذبحت الكبش وطبخته ونادت في الناس كما اوصاها ابنها ( من لم يفقد عزيزا ) .. انتظرت كثيرا لكنها تفاجأت ، فلم يحضر أحد لتناول طعامها  ، فعلمت انه مامن احد الّا وقد فقد عزيزا عليه ففهمت مراد ابنها من وصيته تلك وقالت ( رحمك الله من ابن لقد كنت لي واعظا في موتك كما كنت في حياتك ) ... الحياة محطة عبور وليست دار اقامة ...

 

((2 )) / _  عندما اراد الصينيون القدماء ان يعيشوا بأمان بنوا سور الصين العظيم واعتقدوا بانه لايوجد من يستطيع تسلقه لشدّة ارتفاعه .. ولكن خلال المئة سنة الأولى  بعد بناء السور تعرضت الصين للغزو ثلاث مرات وفي كل مرة لم تكن جحافل العدو البرية بحاجة الى الى اختراق السور او تسلقه بل كانوا في كل مرة  يدفعون لحراس البوابة الرئيسية ( الرشوة ) ثم يدخلون من الباب الرئيسي ... لقد انشغل الصينيون في بناء السور ونسوا بناء ( الحارس ) فبناء الأنسان يأتي قبل كل شيء ....

 

(( 3 )) /  _  اجتمع اسد وذئب وثعلب وقد اصطادوا شاة وبقرة ودجاجة .. أمر الأسدُ الذئبَ ان يوزع مااصطادوه فقال الذئب :: انها واضحة ايها الملك ، قال الاسد كيف ؟ قال الذئب :: البقرة لك والشاة لي والدجاجة للثعلب فقام الأسد ورفع يده وقطع رأس الذئب .. ثم قال للثعلب :: وزّع انت فقال الثعلب :: ايها الملك البقرة لغدائك والشاة  لعشائك والدجاجة بينهما ... فقال الأسد للثعلب :: من علّمك هذه القسمة ؟؟ قال الثعلب :: تعلمتها من رأس الذئب ....

 

(( 4)) /  _ بقول الفيلسوف البريطاني برتراندرسل :: في يوم من الأيام شاهدت فتىً متوسط البنية يضرب فتىً اصغر منه فحاورته وسألته لماذا تضرب من هو اصغر منك وهو لايقدر عليك ؟؟ فأجاب :: الأولاد الكبار يضربونني وانا اضرب الأصغر منّي .. بهذه الكلمات  لخّص الطفل كل تاريخ الأنسانية ....

 

(( 5)) / _  ( كل الخسائر قابلة للتعويض ، الّا ان تخسر سنوات من عمرك باحثا عن رضا الناس  ) ......... 

 

(( 6)) / _ يقول أحد الحكماء :: كنت ابكي لأنني امشي حافيا بدون حذاء ، لكنني توقفت عن البكاء عندما رأيت رجلا بلا قدمين .............. السلام عليكم

 

المشـاهدات 573   تاريخ الإضافـة 28/03/2023   رقم المحتوى 17583
أضف تقييـم