أضيف بواسـطة addustor

بغداد ـ الدستور الرياضي

انتزع الميناء البصري لقب دوري الدرجة الأولى بعد فوزة على الامانة بهدفين لواحد وكانا قد تاهلا سوية للدرجة الممتازة للموسم المقبل بعد أن قضيا موسما واحدا في الدرجة الاولى وعادا سوية لمقعديهما وممكن ان يشاركا في دوري المحترفين المزمع تنظيمة الموسم القادم بفضل امكاناتهما الكبيرة .قبل موسم استيقظ جمهور الميناء وعشاق الفريق في المحافظات على وقع الهبوط والغياب عن المسابقة الكبرى الدوري الممتاز الحدث الأكثر مرارة في نفوس الانصار لكنهم لم يفقدوا الأمل بالمستقبل ومعها بدء الضغط على مؤسسة الموانئ للقيام بعملية الإنقاذ تحت أي مسوغ كان والطلب من ادارة النادي بعمل المستحيل وتسخير كل إلامكانات من اجل استعادة الفريق لمقعدة من خلال تسمية مدرب متمكن على بناء فريق متكامل لتجاوز الغياب ومعاناة اللعب بالدرجة الأولى بأسرع وقت والعودة مباشرة لان غير ذلك قد تتعقد عملية العودة وقد تستغرق مواسم لكن لابد من الحسم مع دخول منافسات الدرجة الاولى في ظل دعم المؤسسة و تكاتف جهود الجميع وضغط الجمهور والإصرار على إعادة تشكيل الفريق دون تأخير حيث تسمية باسم قاسم مدربا للفريق الاختيار الصائب للرجل الذي يمتلك خبرة تدريبية من خلال العمل مع اكثر من فريق ممتاز وحقق معهم الإنجازات وهو ما حصل عندما تولى مهمة الميناءوفعل اكثر من شيء وحقق الاهم مع الفريق الذي استمر يلعب بحذر وترقب ليس تحت انظار جمهوره بل متابعي الدوري المحلي للسمعة التي يمتلكها كثاني اقدم نادي عراقي ورغبة الجميع بعودتة ورغم تحدي البطولة لكنه تمكن من دعم حظوظة من البداية من خلال تحقيق النتائج داخل وخارج ملعبه مع تعثرة في مباريات خارج التوقعات لكن الاعببن والمدرب والمؤسسة نجحوا في الوصول للهدف ورغبة الجمهور الذي تابع الامور بخوف شديد لحظة بلحظة محاطة بالشكوك على نحو كبير مع تسارع الخطى وصولا للانجاز وتوديع دوري المظالبم بافضل طريقة والاهم ان يعود الفريق لمقعدة في الدوري الممتاز في مشاركة ليست بالسهلة اطلاقا بفارق نقطة عن الوصيف ديالى بعدما استمرا يتبادلان صدارة المجموعة الثانية قبل ان يتمسك بها الميناء ويمر بسلام وسط شعور الارتياح لاهل البصرة وعشاق الفريق في المحافظات . ومن حظ الدوري ان يعود الفريق بهذه السرعة وصدى الانجاز يغطي على احداث الشارع الكروي لانة الميناء (تمر الدوري) لما يمتلكه من بنى تحتية واحد افضل الملاعب في المنطقة سعة30الف متفرج افتتح في خليجي25 وسيشغلة الفريق الموسم المقبل بعد خطف لقب الاولى بجدارة واستحقاق ولان الدوري الممتاز يحتاج إلى فرق متكاملة في المقدمة ممن تمتلك الملاعب وهو ما ينطبق على الميناء الذي استعاد وضعة الطبيعي و إضاف انجازا الى سجلاتة كاول فريق نقل اللقب من العاصمة للبصرة موسم(77_78)  قبل أن يحتفل امس الاول مع جمهورة بلقب دوري الدرجة الأولى بفضل الفوز على الامانة بهدفين لواحد في اللقاء الذي جرى في ملعب الفيحاء سجلهماسجاد علاءد6 وسالم احمدد37  حينما قدم الاداء والسرعة وفرض السيطرة من البداية وانتظر ست دقائق ليهز شباك الامانة ثم اضاف الهدف الثاني وأنهى الامور خلال الشوط الاول وتمكن من المرور للنهاية رغم تقليص المنافس الفارق مع بداية الشوط الثاني جراء تحسن الاداء وضغط على الميناء في محاولات قريبة احتاجات للتركيز قبل ان يخسر اللقب لكنه حقق التاهل ضمن نفس فترة الميناء بقيادة المدرب وسام طالب الذي قدم الفريق كما يجب مدعوما بجهود الادارة و اللاعبين بعد مشاركة صعبة لكنه الاخر يمتلك امكانات كبيرة و ملعبا بحاجة إلى تطوير وتوسيع ومتوقع ان يشارك بدوري المحترفين الذي قد لا يحصل على الرخصة ما يلزم لبدء عملية تطوير الملعب الذي هو مقر النادي. يواجه الشرطة الساعي لتعزيز موقعة في صدارة الممتاز64 اختبارا ليس سهلا عندما يضيف نوروز الثالث عشر41 اليوم ضمن مواجهات الجولة الثانية والثلاثين باقامة ست مباريات مع سعي الفرق لتحقيق المطلوب قبل توقف الدوري حيث يسعى المتصدر الى خطف النقاط كاملة من اجل توسيع فارق النقطتين عن الغريم الجوية وتعزيز سيطرتة على الموقف عبر تقديم الاداء المطلوب لتحقيق نتيجة الاسبوع المنتظرة من الانصار الذين سيحضرون دون ان يتأخر احد منـــــــهم لدعم الصدارة ومشروع احراز اللقب على بعد سبع جولات تحتم على الفريق اللعب بحذر شديدولان دوافع اللاعبـــــــين باتت اكبر امام مهمة حصد اللقب فيما يدرك الضيف طبيعة اللقاء والعمل ما بوسعـــــــة لتحقيق فوز المرحلة الحالية والعودة بنقاطة تحت انظــــــار جمهور المتصدر الذي يرفض التعثر. ويامل الوصيف الجوية تعثر الشرطة امام نوروز من اجل العودة مرة أخرى للصدارة خلال لقائة الناري مع الطلبة في مهمة غاية في الصعوبة تتطلب محو اثار هزيمة اربيل وتبعاتها لمصالحة الانصار وسط تحديات اللقاء والارتقاء لمستوى المهمة والرغبة بتحويلها لمصلحتة قبل أن تتــــــعقد الامور ويفقد كل شيء فيما يدخل الطلاب بمعنويات عالية بعد الفوز الأكثر من مهم على الزوراء والتقدم رابعا وفي الجاهزية والقدرة الكبيرة بقلب الطاولة على المنافس بفضل الوضع الذي علية الاعبين والكل في افضل حال بعد ثلاثة انتصارات مهمةومؤكد ان احمد خضير ينتظر المزيد لدعم مهمة الفريق عــــــبر الاطاحة بغريم اخر خلال ايام معدودات على تخطي الزوراء ويامل بتقديم عرض مماثل كالذي قدمة الاسبوع الماضي وتحقيق خطوة نوعية باستغلال الحالة النفسية للجوية بعد خسارة اربيل والصدارة .ويسعى الكرخ استعادة التوازن عقب خسارة النفط وقبلها التعادل مع الديوانية والتراجع عاشرا 42 للتعويض على حساب الوسط خامس عشر 34  الذي يريدها مباراة مختلفة بتتويج جهود التشكيل بالفوز لغرض تحسين الموقع والابتعاد عن ملاحقة زاخو والقاسم والنفط وحان الوقت لتدارك الوضع لكنه سيكون امام مباراة مهمة ويسعى صاحب الموقع السادس عشر33 زاخو الى تعويض خسارة الشرطة ومداوات جراحة امام جمهورة لتجاوز الصعاب عندما يضيف المتذيل الديوانية في مهمة تتطلب اخذ الامور على محمل الجد لان الضيف ليس لدية ما يخسره.

 

المشـاهدات 183   تاريخ الإضافـة 04/06/2023 - 21:48   آخـر تحديـث 19/06/2024 - 22:37   رقم المحتوى 22714
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Addustor.com 2016