الجمعة 2024/6/21 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 39.95 مئويـة
أفلام بوليوود البوكس أوفيس ذكوري رغم البطولات النسائية
أفلام بوليوود البوكس أوفيس ذكوري رغم البطولات النسائية
سينما
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

إن كان يمكن أن تقترن صفة الذكورية بشباك التذاكر في السينما، وإن كان يمكن أن نقول بأن الأرباح المادية لفيلم معين هي ذكورية، نسبة لسيطرة أفلام النجوم الرجال، فإن هذا الوصف أكثر ما ينطبق على سينما مومباي، والتي تحررت منذ سنوات كثيرة من صفة الذكورية، وأصبحت الممثلات من مختلف الأعمار يحظين بأدوار بطولة مطلقة، وفي أفلام مختلفة نوعياً وغير نمطية، لكن ومع ذلك، المهمة الأصعب في بوليوود، والأكثر صعوبة في سينمات الجنوب الهندي، هي تأنيث شباك التذاكر، وجعل الأفلام النسائية مسيطرةً في سباق البوكس أوفيس.

بالنسبة لسينمات الجنوب، لا مجال أصلاً للحديث عن البطولات النسائية المطلقة، حيث لا يزال النجوم الرجال مسيطرين على بطولة أغلب الأفلام وبالتالي فالبوكس أوفيس رجالي دائماً، سواءً فشلت تلك الأفلام أو نجحت، الممثلة البطلة في الكثير من أفلام الجنوب الهندي تكون هي الحبيبة التابعة للبطل، وفي الغالب تكون أفلام أكشن وجوسسة أو ملحمية، وعلى نهجها تسير حالياً أغلب أفلام بوليوود الناجحة في تحقيق إيرادات كبيرة، مثل باتان، جوان، تايغر، غدار 2.

ربما أكثر ممثلة هندية في بوليوود، أصبحت شبه مستقلة في لعب أدوار البطولة المطلقة، بمواضيع نسائية، حيث يكون الممثل الرجل هو المساعد في القصة وهي محور الأحداث، الممثلة المتمردة "كانغانا راينوت، منذ فيلمها المعروف "كوين" سنة 2014، كانت أغلب بطولاتها مطلقة، مثل: سيمران، مانيكارنيكا، تالايفي، داكاد،  إضافة لأفلام أخرى بطولات جماعية، وحالياً هي بإنتظار صدور ثلاثة أفلام جديدة لها، في الأشهر القليلة المقبلة المتبقية من سنة 2023، كلها بطولة مطلقة، اثنان من بوليوود، والثالث من التاميل.

أفلام كانغانا راينوت، رغم تميزها وتفردها من ناحية التمثيل والمضمون المختلف، إلا أنها لم تكن نداً لأفلام النجوم الرجال التي تحقق أرقاماً كبيرةً من الإيرادات.

الممثلة فيديا بالان أيضاً، لديها الكثير من البطولات المطلقة، بعضها عرض بصالات السينما وبعضها إلكترونيا، مثل: بوبي جاسوس، كاهاني، بيغوم جان، تومهاري سولو، ناتكات، شاكونتالا ديفي، شيرني، جلسة، وهذا العام فيلم "نيات"، ومن الناحية المادية، حقق بعضها نجاحاً متوسطاً بينما فشل البعض الآخر.

وكذلك كان حظ زميلتها بريانكا شوبرا، التي حظيت ببعض البطولات المطلقة القليلة، مثل Fashion الذي نجح مادياً وفنياً، وأكثر منه حقق فيلمها البوليسي Jai Gangaajal إيرادات معتبرة، لكنه لم ينتشر لدى عامة الجمهور مثل "فاشن"، بينما فشل فيلم What's Your Raashee ومثله فشل فيلم "ماري كوم" رغم اختلافهما وتميزهما من حيث المضمون والإنجاز.

كاجول أيضاً، لديها مؤخراً بعض البطولات المطلقة، في أفلام تم عرض بعضها مباشرة على المنصات الإلكترونية، والبعض عرض بقاعات السينما، لكنها في كلتا الحالتين خارج سباق البوكس أوفيس، رغم إشادة الصحافة الفنية والنقاد الهنود بأعمالها.

أما قريبتها "راني موخرجي"، فكانت أكثر حظاً رغم قلة بطولاتها المطلقة، فيلمها "بلاك" لسانجاي ليلا بهنسالي نجح على كل المستويات، وفيلمها "مارداني" بجزئيه من إنتاج زوجها أديتيا شوبرا، وفيلم No One Killed Jessica، وفيلم "هيتشكي"، كلها أفلام حققت إيرادات معتبرة، لكنها لا تقارن بإيرادات النجوم الرجال، كما أن الضجة والحمى التي ترافق أفلام النجوم الرجال، لا نراها عند صدور أفلام النجمات، حيث يكون نجاح أفلامهن هادئاً وتدريجياً، وبدون ضجة لافتة.

أما الممثلة تابو، ورغم استمرارها في التمثيل وعدم توقفها وعدم ابتعادها أبداً، ورغم إمكانياتها العالمية، إلا أنها لم تحظى بأي بطولة مطلقة لحد الآن، وبالتالي لم تدخل سباق البوكس أوفيس، فيلمها "بهول بهولايا 2" حقق إيرادات كبيرة، لكنه كان بطولة جماعية.

وكذلك الأمر بالنسبة للممثلة ديبيكا باديكون، رغم موهبتها وأدوارها المميزة، إلا أنها لديها فيلم واحد يتيم كبطلة مطلقة وهو "شاباك" سنة 2020، لفت الانتباه كثيراً وحقق نجاحاً متوسطاً.

عالية بهات، في فيلمها "غانغوباي" نجحت في البوكس أوفيس كبطلة مطلقة سنة 2022.

فيلم "لاجا" سنة 2001، كان بطولة نسائية بإمتياز (أربع ممثلات)، وكان نجاحه معتبراً ولافتا، وإحدى بطلاته مادهوري ديكسيت خاضت تجربة البطولة المطلقة سنة 2006 في فيلم Aaja Nachle لكنه فشل مادياً.

في الفترة الأخيرة، حظيت بعض الممثلات أيضاً ببطولات مطلقة، في أفلام تم عرضها إلكترونياً، لذلك كن بعيدات عن سباق شباك التذاكر أصلاً، مثل سونام كابور في فيلم "بليند"، رافينا توندون في فيلم "ليلة جمعة واحدة"، يامي غوتام في فيلم "A Thursday"، كارينا كابور في فيلمها "جاني جان" المقرر عرضه هذا الشهر على نتفليكس، ولدى أنوشكا شارما فيلم قادم عنوانه "شاكدي إكسبرس"، سوف يعرض كذلك على نتفليكس، كما أن أنوشكا خاضت من قبل تجربة البطولة المطلقة في فيلم الرعب "باري" ولم يحقق شيئاً يذكر، بينما فيلم الأكشن NH10 سنة 2015 حقق إيرادات كبيرة، ورغم أن أنوشكا شارما دخلت مجال الإنتاج عبر شركتها التي أنشأتها مع أخيها، إلا أننا لم نرها كثيراً كبطلة مطلقة وكنجمة شباك، رغم موهبتها الكبيرة.

حالياً، في بوليوود، مع سيطرة أفلام الأكشن والجوسسة، وعودة الأفلام النمطية للسيطرة على شباك التذاكر، لا أظن أننا سنرى عما قريب نجمة شباك في بوليوود.

المشـاهدات 1547   تاريخ الإضافـة 13/09/2023   رقم المحتوى 28954
أضف تقييـم