أضيف بواسـطة addustor

قبل 14 عاما، انطلقت صحيفة الدستور في بغداد، وتحديدا في الحادي والعشرين من حزيران عام 2003، لتشكل بجانب زميلاتها " طريق الشعب " و"المدى" و " الزمان" وصحف اخرى نقلة جديدة في عالم الصحافة العراقية الحرة، متجاوزة السائد قبل ذلك بالتزلف للحاكم او المسؤول. ودابت،من خلال اصرار رئيس تحررها ومؤسسها الزميل باسم الشيخ، ان تكون الدستور مرتعا للكلمة الحرة المسؤولة في كل مواضيعها بما فيها الرياضة او المنوعات! ناهيك عن المواضيع السياسية والفكرية، من اجل دفع عجلة التقدم نحو عراق آمنٍ متطورٍ ومتاخٍ. وبقيت الدستور طيلة هذه السنوات، على نفس المنوال، رغم ان الرياح تجري بما لا تشتهيه هيئة تحريرها!

لذلك عانت الدستور، كاي صحيفة ملتزمة وناجحة، الامرّين طيلة السنوات السابقة. ولم تحن هامتها لتقلبات الزمن والامزجة والحكومات! ولم تثنها الازمة المالية، ولا الحرب الطائفية، ولم تخيفها " الاعتداءات المسلحة" عن اداء رسالتها الانسانية والتوعوية ومساندة كل الخيرين الذين يطالبون بالاصلاح والتغيير.

وتخطت الدستور ازمة " كورونا" لتنتقل الى الصحافة الالكترونية منذ الايام الاولى لانتشار الوباء، فراحت تصدر كل ايام الاسبوع من دون استراحة تذكر ! انها عصية على الرحيل!

وهي بهذه الخطوة تسير بالاتجاه الصحيح بالافادة من التقدم العلمي والتكنولجي السائد في عالمنا الجديد، وهي ما زالت مؤمنة على ان المستقبل سيكون حتما للعراق الجديد، العراق الحر والمستقل والمسالم.

فهنيئا للعزيزة "الدستور" ولكادرها بمناسبة ذكرى انطلاقها الوهاج.

المشـاهدات 4007   تاريخ الإضافـة 21/06/2020 - 01:54   آخـر تحديـث 22/07/2024 - 19:24   رقم المحتوى 7532
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Addustor.com 2016