السبت 2024/5/25 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
غائم جزئيا
بغداد 32.95 مئويـة
الحنين لكل شي حلو...
الحنين لكل شي حلو...
المتفرج
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب صباح محسن
النـص :

جلست شنينه قبالة دارها ، وافترشت بساط قديم ، يعود تاريخه للملك غازي ، هي تعتز بذلك البساط ، لا احد يعرف بذلك غير حفيدها عبودي ، والذي تطلق عليه احيانا كثيرة ( النغل ) وهو يسمعها تهذر ويطنش ، ربما لانه تعّود على مزاجها المتقلب ، وهي تدرك ذلك بتلذذ ، صاحت عليه فيما هو منشغل بالاستماع لاغنية شبابية تبثها احدى الفضائيات ، ولك عبودي وين صرت ، چا موش انده عليك ولك ، اشمالك تطورشت ، لو صابك العباس براسك ، رد عليها بعد وضوح انزعاج على وجهه ، ها جده شتردين ، قالت..ولك تعال عدي غرض وياك ، جاء اليها واذنهُ مشدودة للاغنية ، چا ابن الطراك موش صارلي ساعة انده عليك ، شمالك ولك بيش امدوحس ، قال اي جده شنو شصاير خير ، شنو محد يرتاح ابهذا البيت ، او يسمع اغنية حلوة ، ردت عليه بتعجرف ، الاغيّم يسمغ اغنية زينه ، وينك ولك وين اچروخك ، هو انت هم تعرف المغنى الزين ، ولك انت المّن تعاين ، رد عبودي باستخفاف اسمع اغنية نانسي عجرم او گبلها اليسا ، والنوب وراهم عمرو دياب الخ ، ردت عليه خايب تگيرت ابگصتك ، عمرم چا ولك هو هذا چلب لو مره ، امغمك ، او ذيب او المهلسه ، خايب شوف الچان ايصير براسك خير ، الله ايطيح وفگگ ، چاولك انت غير مالحكت على الغناوي الزينه ، ولك من چانت حمدية صابح اتون لو رايد عشرتي وياك لو ابو كويظم من يگول يمه يايمه ، او موش بس هذول ، ولك انت گصمول او مالحگت بالوادم الزينه او ظليت ملتهي بزلوفك ابو الچعچ ، امغمك وام غم ربعك ، خايب چا انت ماسامع المنكوب من ايتمهده لو بوهان وصبيّح من يغنون ويرگصون ، لو ابو سعيدة عمت عيني عليه ، فاعترض عبودي وقال اكو مطرب اسمه ابو سعيده ، هذا غير مطرب مال لنگه ، فصرخت بوجهه ، ولك تروح فدوه بس للفصلية مالته وحريمه ، كون الغسِل الغسلك ، ولك چا انت ماسامع بعبادي العماري ، بس انّتم بزريش مال حب گطن ، فطير او ماينوكل ، مايعرف عبادي ابو الفتوگ ، مرمرم او مدري ياهي ، چبح هالشوفه ، فروخ دايحه او ماتعرف تصنط زين للغناوي التفّوخ الگلب ، قال عبودي بعد ان شبع تن رزايل من شنينه ، جده تردين شي بعد لو اروح ، هاولك وين تروح ، رد عليها يم التلفزيون ، قالت امممم يسمع شسمها أم ثدايه الطالعه ، لا يا شرنفص على هالدگه ، خرّبت الاولاد ، قال عبودي ممتعظا ، ها جده اكو شي بعد ، ردت عليه وهي تبتسم بشفاهٍ بلا اسنان ، اگلك عبودي شنهي اخبار السايبات صويحباتك وين صار بيهن الدهر ، لو هّنَ هم يسمعن من هاي سوالفكم الخربانه ، رد عبودي ، جده سايبات سيارات ايرانية وآني صاحباتي بنات عراقيات ، ضحكت بصوت مجلجل ، وهي ترفع نعالها اللاستيك الصلب ، خايب امغمك يابو الطرطيع ولك هي سايبه او زايدة على چهرتك ، انوب بنات العراگ ، لايا ماتستحي شو زيح مني ابوك لابو السايبات مالات تالي وكت...تركها وهو يدردم مع نفسه بكلمات كان محظوظا انها لم تسمعه....

المشـاهدات 2176   تاريخ الإضافـة 08/10/2020   رقم المحتوى 8757
أضف تقييـم