الإثنين 2024/3/4 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 7.95 مئويـة
نيوز بار
اندلاع نزاع عشائري عنيف بين عشيرتي آل عمر والرميض بعد نفي الأخيرة "علگ العباس" حيث استخدم في النزاع اسلحة ثقيلة ومتوسطة وحرق عدد من المنازل في قضاء الاصلاح بمحافظة ذي قار Addustor.com المرور العامة: منتصف شهر آذار الحالي سيتم البدء برصد المخالفات وفرض الغرامات بالكاميرات الذكية Addustor.com برشلونة يلاقي أتلتيك بيلباو الليلة 11 مساءً ضمن الأسبوع 27 من الدوري الإسباني Addustor.com حالة تأهب بين المطورين بعد #هجوم_سيبراني يستهدف منصة GitHub احد اهم المستودعات البرمجية عالميا Addustor.com وزير الداخلية عبدالامير الشمري: يكلف اللواء رعد مهدي عبد الصاحب مدير عاما للمرور ويكلف اللواء محمد محمود جواد مدير عام المرور السابق مدعي عام لمحكمة قوى الامن الداخلي الثالثة. Addustor.com فتاة مواليد 2010 تنهي حياتها بسلاح والدها المتقاعد من البيشمركة بكردستان لأسباب مجهولة Addustor.com بعد 10 سنوات على اختطافها.. جهاز المخابرات يتمكن من تحرير فتاة ايزيدية عراقية من سنجار بعملية امنية في مخيم الهول بسوريا. Addustor.com
سوالف مال طريق
سوالف مال طريق
المتفرج
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب منهل عبد الأمير
النـص :

إن أسباب التأخير كثيرة وهي في بلادنا منذ هطول نعمة الديموقراطية علينا لاتعد ولا تحصى ومنها على سبيل المثال لا الحصر رتل أمريكي يمشي الهوينا أو يتوقف حسب مزاج مجندة أعجبت بمنظر فتى أسمر حافي القدمين بمتطي كرسي القيادة في عربة محّملة بإسطوانات الغاز  يجرها حمار كأنه يرتدي (قاط رصاصي) أو مزاج الجنرال (الكلب الأسود) الأختصاص في كشف المتفجرات كما إنه بالأمكان أن يكون سبب التوقف موكب أحد ( المسعولين ) قد جاء عكس السير بصافراته ورصاصه وصياح أفراد حمايته وغير هذا وذاك  عبوة ناسفة أو سيارة مفخخه يفجرها (مقاوم شريف جدا) وسط المدنيين الأبرياء ليلتحق بوجبة   الغذاء مع الرسول والرسول (ص) ودينه منهم براء . إذا كان ما ذكرته من أسباب التأخير وقطع الطريق هو لساعة أو ساعتين في يوم فإن ما لم يكن في الحسبان هوأن يقطع الطريق العام الرئيسي والوحيد في المنطقة لعدة أيام لأن مجلس العزاء على روح المرحوم والد أو خال  جد أو قريب المسؤول الفلاني مقام بجانب ذلك الطريق أو فوقه   وهنا تقوم قيامة الأهالي في المنطقة وعليهم أن يغادروا  بيوتهم قبل ضياء الشمس ليبحثوا عن طريق بديل للوصول إلى مقاصدهم وهكذا عند عودتهم وهم  يتكووّن في حر الصيف الساخن ويرقبون عن بعد مجلس العزاء الممتد على طول الطريق المحاط بالهمرات والرجال المدججين  بالسلاح والعتاد من كل الصنوف جيشا وشرطة وقوات برية وبحرية وجوية ولسان حال الناس المحاصرين في (كيا) في طابور الزحام وهم  ينظرون لهذا المشهد ( الجلل ) يتساءلون بينهم من المتوفى  فينبري السائق ليقول لا بّد إنه قدم  للأنسانية الكثير ربما هو مخترع ما بعد الذرّة أو ثائر ما قبل الثورة  فيرد عليه  أحدهم وكان جالسا في قعر ( الكيا ) قائلا حتى لو كان كذلك فهل يحق لأهله وذويه أن يعاقبوا الناس بهذا الشكل البشع.  ولأن سخونة الجو ألهبت أعصابهم وأعرقت أجسادهم وأدمعت عيونهم التي إشرأبت غضبا وهم ينظرون لمجلس العزاء الطويل جدا وقرأوا  الفاتحة على روح المرحوم والدعاة والأبهام كل على طريقته الخاصة !!......

 

المشـاهدات 1945   تاريخ الإضافـة 08/10/2020   رقم المحتوى 8758
أضف تقييـم