الإثنين 2021/5/17 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 26 مئويـة
نيوز بار
ابناء السفارات وولد الخايبة
ابناء السفارات وولد الخايبة
رأي الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب باسم الشيخ
النـص :

غاب الخجل وسقطت قطرة الغيرة ، ولم يعد (للمستحه) مكاناً بوجه الساسة واتباعهم ، وهم يوغلون في تقاسم كعكة الدولة العراقية بطريقة (المهروش الواكع بكروش) فيما من حوله يضرس من الحرمان ويلوك الصبر وهو يشد الحزام على الم الفقدان والعوز.

هؤلاء الذين يتجاهلون الكفاءات والقدرات والشخصيات الوطنية العراقية ويحتكرون مواقع المسؤولية لابنائهم واقربائهم واصهارهم واتباعهم ومريديهم بذريعة الاستحقاق المكوناتي او الحزبي ليهمش بالمقابل عشرات الالاف من ذوي الاختصاص والخبرة والتي تعد اكبر خسارة لطموحنا في بناء مؤسسات الدولة على يد الكفاءات الحقيقية وليس ابن الخال وابن العم ، وهو ما كشفته قوائم ترشيح السفراء الاخيرة المعفرة بخزي الفضيحة وضحالة الاستحواذ على المناصب وبصفقات مشبوهة وصبغة لاتليق بوجه العراق الدبلوماسي بل وتضر به بعد ان اثبتت الاحداث فضائح وفصول غير لائقة عن عدد ليس قليلاً من السفراء وممثلي البعثات الدبلوماسية ارتبكوا ما يندى له الجبين.

عدد كبير من المرشحين لمنصب سفير في القائمة المسربة لوسائل الاعلام لايمتلكون من المؤهلات الا كونهم ينتمون الى احزاب سياسية شريكة بالفشل او ذوي قربى من الساسة الكبار ، وبصفقات مضحكة ، فمنهم مقاول له دالة على كتلة سياسية فأرادت ان ترد له الجميل بسفارة وآخر يمنح المنصب مهراً لزواج سري غير معلن او نائب يريد ان يختم مسيرته البرلمانية بمكافئة دبلوماسية عالية يجعل من السفارة مرحلة استجمام بعد العناء في البرلمان وسواها من القصص التي يندى لها الجبين.

في الوقت الذي تصم القوى السياسية آذانها للاستماع لصوت الشعب المطالب بانهاء مهزلة المحاصصة وتفعيل دور مجلس الخدمة الاتحادي ليأخذ اصحاب المؤهلات استحقاقهم ودورهم في بناء العراق من خلال تكافؤ الفرص والمساواة والعدالة ، ليكون ((لأولاد الخايبة)) ممن لاحزب ولاكتلة سياسية ترشحه هم البناة الحقيقيون من دون محاباة ومجاملة.

المشـاهدات 208   تاريخ الإضافـة 01/02/2021   رقم المحتوى 9673
أضف تقييـم