الثلاثاء 2021/9/21 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 32.06 مئويـة
نيوز بار
إلى / صحيفة الدستور الغراء م / إجابة
إلى / صحيفة الدستور الغراء م / إجابة
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب محمد السيد محسن
النـص :

إشارة الى المقال الذي نشرته صحيفتكم بتاريخ ٧  / 9 / 2021 لكاتبه محمد السيد محسن تحت عنوان ( نفط البصرة.. ثلثين بثلث)

 ايماناً  من وزارة النفط باحترام حرية التعبير والرأي والراى الاخر وفي الوقت الذي نثمن فيه جهودكم واهتمامكم بالمواضيع التي تخص القطاع النفطي التي تعد العصب الاساس للاقتصاد الوطني ، نود  اعلامكم ان ادارة شركة نفط البصرة اوضحت ان المقال لم يستند على رؤية علمية وإدراك واقعي للموضوع ، و أن المشروع الذي أشار إليه كاتب المقال لم يكن لتطوير حقل ارطاوي فقط  وإنما هو مشروع متكامل ،. يتضمن جميع عمليات الاستخراج ، وبناء المنشآت ، وتدريب العاملين ورفع الطاقة الانتاجية من 40  الف برميل باليوم الى 210 الف برميل باليوم فضلاً عن ستثمار الغاز المصاحب من الحقول النفطية في البصرة بطاقة (600 مقمق ) مليون قدم مكعب قياسي باليوم ويهدف المشروع الى  ايقاف حرق الغاز واستثماره وتعزيز الانتاج الوطني لرفد محطات الطاقة الكهربائية بكميات كبيرة من الغاز وايقاف التأثيرات البيئية التي يسببها حرق الغاز المصاحب لعمليات الانتاج في الحقول النفطية ، و تؤكد عليه مقررات وتوصيات  المنظمات العالمية المعنية بالمناخ والبيئة  ويسعى العراق الى تحويل الطاقة المحروقة الى نظيفة مفيدة ، ، اما المشروع الاخر الذي يتم تنفيذه من قبل شركة توتال الفرنسية وفقا للعقود التي تم توقيعها،  مشروع نقل ماء البحر الى الحقول النفطية وهو من المشاريع المهمة التي تهدف الى ادامة وزيادة الانتاج النفطي من الحقول النفطية بطاقة (5)مليون برميل باليوم  وهو مشروع تقوم الشركة بتنفيذه وانشاءه وتمويله وتسليمه للعراق، علما أن عملية تمويل هذا المشروع لم تتم من خلال الموازنة الاتحادية بسبب الظروف الاقتصادية ، وستقوم شركة توتال بضخ 3 مليار دولار في هذا المشروع . كما يتضمن التعاقد مع توتال  انشاء محطة إنتاج الطاقة الكهربائية "الطاقة المتجددة" باستثمار  الطاقة الشمسية  ولأول مرة في العراق بطاقة ١٠٠٠ ميكا واط وهو مشروع غير ربحي ومن امتيازاته الاستغناء عن استخدام الوقود النفطي مما يخفض كلف تجهيز الوقود بمعدل ٦٠ بالمائة ، فضلا عن  اضافة أكثر من ٧٠٠ ميكا واط إلى الشبكة الوطنية للطاقة الكهربائية . واضافت الشركة ان  عقد استثمار الغاز جاء بنموذج عقد  تضمن مشاركة ربحية قليلة ومتواضعة تجنب وزارة النفط الاستعانة بدعم وتمويل الدولة لزيادة الانتاج ، وهو أحد الامتيازات الاقتصادية للمشروع. وبينت الشركة ان موضوع تطوير الحقل سيكون بزيادة إنتاجه إلى الضعف من خلال استخدام اليات الحفر في الاماكن العميقة التي يكثر فيها النفط الخفيف وكميات كبيرة من الغاز وهي تقنية غير متوفرة في العراق في الوقت الحاضر. واشارت الشركة ان الهدف الأساسي من التعاقد مع شركة توتال هو زيادة وتعظيم الطاقات الانتاجية من الغاز لإنهاء موضوع استيراده من السوق الخارجية.و ان المشروع هو خطوة مهمة لاستثمار الغاز ومنع آثار حرقه البيئية، فضلا عن إنتاج النفط الخفيف لتوفير عائد إضافي للدولة بسبب اختلاف الأسعار ومحدودية الانتاج والتصدير حسب اتفاق  "أوبك " ، بالإضافة إلى تأمين جزء من احتياجات الطاقة الكهربائية من مصادر نظيفة صديقة للبيئة. وبخصوص موضوع نسبة الشراكة التي أشار إليها كاتب المقال.. فإن العقد هو مشاركة في الربح وليس في الإنتاج ومعدل الربح لا يساوي حتى نصف ما ذكره الكاتب لان ألمشروع فيه مشروعين غير ربحيين ومشروع آخر مناصفة في الأرباح.. وفيما يخص موضوع المنافسة اكدت شركة نفط البصرة إن ذلك  حدث فعلا إذ قدمت احد الشركات الأمريكية ابتداء ثم شركة لوك أويل كما قدمت توتال رؤيتها التي جرى انضاجها لقربها للواقع وملائمتها لمصلحة العراق . ومما تقدم نهيب بوسائل الإعلام والكتاب والصحفيين بضرورة التأني وتوخي الدقة في كتابة ونشر المعلومات الخاصة بالقطاع  النفطي خدمة للصالح العام ، آملين من صحيفتكم الغراء نشر الرد  لاطلاع الرأي العام والقراء  .

 شاكرين تعاونكم.. مع التقدير

                                                           شركة نفط البصرة

8 / 9 / 2021

المشـاهدات 33   تاريخ الإضافـة 13/09/2021   رقم المحتوى 12120
أضف تقييـم