الجمعة 2022/5/27 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 27.95 مئويـة
نيوز بار
إجتماع حكومي طارئ بشأن العواصف الترابية وإعلان توصياته
إجتماع حكومي طارئ بشأن العواصف الترابية وإعلان توصياته
السياسية
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

بغداد ـ ادريس الحمداني

أكد الأمين العام لمجلس الوزراء، حميد نعيم الغزي، على أهمية حصر الجهود القائمة في مجال التغير المناخي على تثبيت الكثبان الرملية ومكافحة التصحر باعتبارهما عاملان أساسيان لتداعيات التغير المناخي في العراق.وترأس الأمين العام لمجلس الوزراء اجتماعا بشأن التغيُّر المناخي وأبرز التوصيات دعم آليات مكافحة التصحر ومعالجة الموجات الغُبارية في العراق، موجهاً بتضمين منطقة الصحراء الغربية في خطط وبرامج لجنة الأمر الديواني رقم (73) لسنة 2021، المختصة بإيجاد الحلول؛ لمعالجة ملوحة نهر الفرات والحزام الأخضر في مناطق الفرات الأوسط من محافظة المثنى إلى محافظة ذي قار.وحضر الاجتماع الطارئ وزير البيئة وكالة، جاسم الفلاحي، وممثلو الجهات ذات العلاقة المنضوية في لجنة الأمر الديواني المذكورة، إلى جانب نقيبي الأطباء والمهندسين الزراعيين بشأن مواجهة تداعيات التغير المناخي والحد من آثاره الصحية، وتداعياته البيئية. ولفت الأمين العام لمجلس الوزراء، إلى أن الخبراء الدوليين الذين استقدمتهم لجنة الأمر الديواني (73) حددوا عددا من العوامل التي تؤثر في تنفيذ الأنشطة الزراعية، أبرزها: المتعلق بمصادر المياه وأنواع النباتات التي من الممكن زراعتها في المناطق الصحراوية من جانب، وتثبيت الكثبان الرملية من جانب آخر، فضلا عن إمكانية الحصول على مصادر المياه في المنطقة الغربية بواسطة الاعتماد على المياه الجوفية، فيما يتم الاعتماد على المصب العام وشط الغراف بوصفهما مصدراً للمياه في مناطق الفرات الأوسط.من جهته، استعرض الفلاحي ما تناوله مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي (غلاسكو)، والتوجه العالمي في مواجهة التغيرات السارية، مشيراً إلى أهمية وضع معالجة عاجلة؛ للحد من مخاطر تدهور الأراضي الزراعية وازدياد معدلات التصحر، في ظل قلة فرص تساقط الأمطار، وتنامي العواصف الترابية الإقليمية التي تؤثر بشكل كبير في الواقع البيئي بشكل عام.وتدارس المجتمعون، إمكانية استثمار الدعم الحكومي في تحقيق متطلبات النهضة الزراعية في البلاد، والاستنارة بالتجارب الدولية بشأن تحويل الأراضي المتدهورة إلى أراضٍ صالحة للزراعة وما ستنتجه عمليات إنشاء الأحزمة الخضراء من مشروعات تساعد في خلق فرص عمل لتشغيل العاطلين وتغير الواقعين المناخي والبيئي، في العراق.واطلع المجتمعون على المبادرة الوطنية التي ستطلقها نقابتا الأطباء والمهندسين الزراعيين، ورابطة المجالس الثقافية اليوم الثلاثاء بعنوان (بيئتنا صحتنا وصحة أجيالنا)، والهادفة إلى وضع استراتيجية وخطط عمل لحماية البيئة.وخلص الاجتماع إلى جملة من التوصيات أبرزها: إضافة المنطقة الغربية إلى محافظات المثنى، والديوانية، وذي قار ضمن خطط وبرامج لجنة الأمر الديواني (73) لسنة 2021، وتتولى وزارة البيئة، ودائرة المنظمات غير الحكومية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، الإشراف على تقنين ودعم المبادرات الاجتماعية البيئية، إلى جانب مجموعة توصيات تدعم سياقات وآليات مكافحة التصحر، والموجات الغُبارية.

 

المشـاهدات 68   تاريخ الإضافـة 10/05/2022   رقم المحتوى 14276
أضف تقييـم