الإثنين 2022/10/3 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 21.95 مئويـة
نيوز بار
بروح رياضية منتدى الجزيرة للصحافة الرياضية
بروح رياضية منتدى الجزيرة للصحافة الرياضية
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب اكرام زين العابدين
النـص :

نظم معهد الجزيرة للإعلام (منتدى الجزيرة للصحافة الرياضية)، الإثنين الماضي بمشاركة نخبة من الصحفيين والمتخصصين في الشأن الرياضي.

جلسات المؤتمر التي استمرت لمدة ثلاث ساعات كانت ممتعة وذو فائدة كبيرة وشهدت نقاشات عن مستقبل الصحافة الرياضية في العالم العربي ، والإعلام البديل المتمثل في وسائل التواصل الاجتماعي، من أجل مجاراة الأحداث والاخبار السريعة وخصص جزء كبير منها للاستعدادات الاعلامية الجارية لاهم بطولة رياضية وهي كاس العالم في الدوحة 2022 والتي ستقام لاول مرة في بلد عربي .

تميز المنتدى الخاص بالصحافة الرياضية بتواجد عدد من العاملين بالصحافة الرياضية في الوطن العربي وبغياب اي متحدث عراقي ، وتم خلاله اطلاق دليل الصحافة الرياضية لمعهد الجزيرة للإعلام والذي اعده يونس الخراشي ، وهو كتيب مهم.

وتحدثت سهام العيادي وزيرة الشباب والرياضية التونسية سابقًا في المنتدى  وتناولت موضوع الرياضة التي اعتبرتها الآن دخلت عصر الاحتراف، ولا يمكن الحديث عنها بمفهومها التقليدي القديم، باتت حاليًا صناعة مهمة، وأصبحنا نسمع أرقامًا خيالية فيما يتعلق بالأموال، وان الاعلام الرياضي يجب ان يتطور بموازاتها.

فيما تناول ماجد الخليفي رئيس تحرير صحيفة (ستاد الدوحة) موضوع الصحافة الورقية واشار ان زمنها سينتهي قريبًا، لكن الصحافة نفسها لن تنتهي والمستقبل للصحافة الإلكترونية التي تحولت صحيفته من جريدة ورقية إلى إلكترونية لمواكبة العصر، لان وسائل السوشيال ميديا هي الطاغية الآن، والكل يبحث عن المعلومة السريعة.

وكانت جائحة كورونا حاضرة في الجلسات وتناولها علي عيسى رئيس القسم الرياضي بصحيفة الراية القطرية ، معتبراً ان الصحافة تراجعت إلى حد كبير في العالم العربي بسبب الجائحة  ، لكنه اشار الى ان هناك عمل كبير في الصحافة القطرية استعدادًا لكأس العالم للخروج بأفضل تغطية .

بدوره أشار حسام بركات الصحفي الرياضي ومدير قطاع التدريب في أكاديمية رؤيا للتدريب الإعلامي إلى الإعلام الجديد، الذي الجميع يتجه نحو الإعلام الرقمي بدلا من الإعلام التقليدي.

ولم يغيب صناع المحتوى الرياضي بالسوشيال ميديا عن نقاشات المنتدى حيث شارك محمد عدنان ، وحسين وهبي ، ومحمد علي (الشيكس)، واكدوا أن المنصات الحديثة تتسم بالحرية، وأنها كسرت قيود الإعلام التقليدي، واشاروا إلى أن صناعة المحتوى على المنصات الرقمية بمثابة الثورة في عالم الإعلام.

الملفت للنظر ان اثنان من المراسلين العاملين في اوروبا اكدوا بان إجراء مقابلة مع وزير أو شخص سياسي هناك أسهل من إجرائها مع لاعب كرة قدم في إسبانيا أو إيطاليا.

فيما تناولت محاور اخرى بعض التعليمات التي يجب على الصحفي الرياضي الذي سيقوم بتغطية فعاليات كاس العالم في قطر ، ان يلتزم فيها ويطبقها ،لانها مهمة في البطولات العالمية.

العمل بشفافية سمه مهمة ، لان الكل يعرف ما هو واجباته وماهي حقوقه  ، الا في العراق فان الامور والقرارات المهمة تطبخ في داخل الغرف المظلمة ، وتكون نتيجتها كارثية على الجميع ، وان البعض ينتهز الفرص من اجل الاستلاء على حقوق الآخرين من خلال الموقع الذي يشغله ، ويتناسى بان التاريخ سيكتب ولن ينسى هذه الافعال المخجلة.

المشكلة ان اغلبنا لن يستفيد من الفرص التي تتاح للتعلم والتطور ، بل اننا ما زلنا مصرين على عدم حاجتنا لهذه المنتديات لاننا سبق وان وصنا لمرحلة الكمال ، ولكن الحقيقية مغايرة ومرة لا نريد ان نعترف بها .

الغياب يشمل ايضا اللجان الاعلامية في الاتحادين الدولي والاسيوي ، مما يقوض من فرص حصول صحفينا على ما هو جديد ، لنزيل بعض الترسبات التي يمر بها الاعلام العراقي المنشغل بالمشاكل والصراعات الداخلية ، والتي سببت الملل للمتابع للشان الرياضي ، وبات يهرب منها الى اماكن تجعله يشعر بالراحة اكثر.

 

المشـاهدات 63   تاريخ الإضافـة 20/09/2022   رقم المحتوى 15515
أضف تقييـم