السبت 2024/5/25 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
غائم جزئيا
بغداد 33.95 مئويـة
شيطنة العواطف
شيطنة العواطف
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب وفاء الفتلاوي
النـص :

من منا لا يعي ما يحدث حوله بعد التغيير الكبير للقيم والمبادئ والانسانية التي عصفت بالمجتمع العربي والعراقي بعد تحليل الديمقراطية والعالم الافتراضي على الاهواء وكل حسب موسوعتته الدماغية ونشاط خلايا التقدير والاحترام لمجتمعات عاشت مرفوعة الرأس بعيدة عن كل الافتراءات والاقنعة المزيفة وسرقة العواطف. التفريط بالمشاعر قمة في الغباء فبعض الاوراق تسقط خضراء دون لمسها واستنزاف قواك بعلاقات ضناً منك انها المتنفس لتنشيط هرمون السعادة لديك او الهروب من روتين الحياة او الضغط النفسي سرعان ما تهفت بمجرد مرورك بعاصفة الذكريات تلك التي تقودك الى ممر طويل مملوء بالصور والحكايات تحاول من خلالها العبور الى الماضي البعيد لتلك الحقبة التي خلت من الشيطنة وسحق الارواح الموزونة لحظاتها بمثقال الذهب حيث الا غرور والخسارات وانتهاك العرض قبل الطلب والانانية واستبدال الاجساد الاشبه بتغيير المفروشات وترك تعاليم الدين وما نهى عنه الرسوم الاكرم محمد صلى الله عليه واله وسلم (ألا من ظلَم مُعاهَدًا أو انتقصَه، أو كلَّفه فوقَ طاقتِه، أو أخذ منه شيئًا بغيرِ طيبِ نفسٍ؛ فأنا حجيجُه يومَ القيامة).أصبح تقديس العلاقات الاسرية والزوجية والاخوية وحتى الجيرة حالة نادرة تشهدها مجتمعات القرن الـ21 التي تشتت مع دخول الصغير والكبير بالعالم الازرق الافتراضي كالأرضة تنهش الثمين وتقضم الضعيف لتجعلها خرابة تقف عليها ازدواجية العواطف ورعونة الزهد دون مقابل.

المشـاهدات 443   تاريخ الإضافـة 24/05/2023   رقم المحتوى 21909
أضف تقييـم