الإثنين 2024/4/22 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
غائم جزئيا
بغداد 25.95 مئويـة
نيوز بار
آراء حول برنامج (الملياردير)) !
آراء حول برنامج (الملياردير)) !
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب عبدالهادي البابي
النـص :

منذ إنطلاقة البرنامج الشهير (الملياردير) وعرض حلقاته من على شاشة قناة الرابعة خلال شهر رمضان المبارك هذا العام 2024 فقد كثرت الأسئلة والإستفسارات وأختلفت الآراء في هذا البرنامج من قبل ملايين العراقيين والمتابعين .. ومن خلال متابعات ميدانية أجريناها مع مجموعة من الأشخاص في مختلف الأماكن العامة والخاصة وفي الجلسات الرمضانية وحتى في داخل السيارات عن آرائهم في هذا البرنامج ..فقد حددنا تلك الآراء بعدة نقاط وهي مايلي : أولاً : أن البرنامج مفيد ونافع ومسلي وممتع إلى أبعد الحدود ، حيث أن أكثر من شملتهم المتابعة  يفضلونه على جميع برامج شهر رمضان هذا العام بما فيها المسلسلات التلفزيونية والبرامج الأخرى التي تعرضها القنوات المختلفة ..ثانياً : لقد أحدث هذا البرنامج ثورة فكرية وعلمية وثقافية من خلال تدوين ومعرفة وتوثيق  أكثرالمعلومات التي وردت من خلال الحلقات الماضية وكل ما يتصل بالفن والتاريخ والسياسة والجغرافيا والرياضة والمعلومات العامة والأمثال من قبل المتابعين ..حيث شكلت تلك الأجوبة خزيناً معلوماتياً جديداً لجميع من تابع هذا البرنامج ..ثالثاً : الجميع أشادوا بشخصية الدكتور جورج قرداحي وأخلاقه العالية وسعيه الكبير في إنجاح هذا البرنامج وتجربته الجديدة في العراق والتي يتمنون أن تستمر لأشهر أخرى .رابعاً : مما يؤخذ على هذا البرنامج إنه فقط أستضاف أصحاب الشهادات العليا والأطباء والمحامين والمهندسين وأساتذة الجامعات والموظفون الكبار فقط ..وكأنه برنامج يخص (طبقة حملة الشهادات فقط) وليس فيه من متسابقين من عامة الناس وبسطائهم والذين فيهم الكثير ممن لديه معلومات قد تفوق ماسمعناه من بعض حملة الشهادات العليا ..!  ثم أن هؤلاء نقصد الكبار من المدراء والموظفين وحملة الشهادات ليسوا بحاجة للمال والجوائز الهائلة التي يغدقها البرنامج على المشاركين بحكم رواتبهم العالية التي يتقاضونها من الدولة ..بل أن الفقراء والناس البسطاء هم أحوج للمساعدة من هؤلاء ..خامساً : نشعر أن في أختيار المشاركين في البرنامج سياسة ( المحاصصة التي لانريدها أن تندس هذه المتعة الفكرية الكبيرة التي لمسها الشعب العراقي ) ..وذلك من خلال تعاقب أسماء لأشخاص من الجنوب ثم آخرين من الوسط وبعدها من الشمال ومن أطياف محددة ..فتشعر بإن هناك من أوحى لجورج قرداحي أن يراعي (المحاصصة) نفسها الموجودة في العملية السياسية في العراق ..وكأن هذا الداء لايبارح وضعنا الحالي ..!وإن كان هناك من يقول : أن البرنامج في العراق ويجب أن يكون من يشترك فيه بشكل لائق وأمين ويجيد المعرفة والعلمية من خلال الإجابة على الأسئلة لرفع سمعة العراق عالياً ..فنقول : لقد رأينا الكثير من حملة شهادة الدكتوراه من المشاركين من لم يستطيعوا الإجابة على أبسط الأسئلة حتى تلك التي تدخل تحت أختصاصاتهم الأكاديمية والعلمية..!نضع هذه  الأمور والإشكالات التي هي آراء وتساؤلات موجودة في الشارع العراقي بين يدي زملائنا من القائمين على قناة الرابعة التي أبهرتنا ببرامجها الرائعة خلال شهر رمضان المبارك ...وكذلك نضعها بين يدي ربان سفينة هذا البرنامج العملاق الدكتور جورج قرداحي الذي يستحق منا كل التحية والثناء وهو يساهم- من خلال برنامجه-  برفع المستوى العلمي والفكري والثقافي لهذا الجيل والأجيال القادمة .رمضان كريم ..وكل عام العراق وأنتم بألف خير .

 

 

 

المشـاهدات 84   تاريخ الإضافـة 02/04/2024   رقم المحتوى 43137
أضف تقييـم