الإثنين 2022/7/4 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 43.95 مئويـة
نيوز بار
في الصميم طباخات التمر !!
في الصميم طباخات التمر !!
كتاب الدستور
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب علي الزبيدي
النـص :

دأب العراقيون  ومنذ القدم على تسمية المواسم بأسماء بيئتها   وأكثر هذه الاسماء مأخوذة من حياتهم الزراعية التي كان العراق يعد من أكثر بلدان العالم في عدد  أشجار نخيله حتى تجاوز عددها الأربعين مليونا وتعددت أنواعه  ففاقت الأربعمائة نوع وصف   ولهذا فإن  العراقيين كانوا يقدسون النخلة ويكرمونها   تطبيقا للحديث الشريف (اكرموا عمتكم النخلة) ومن هنا فإن النخلة دخلت في عناوين كثيرة  غايتها التكريم والاعتراز فعندما نقول للمرأة  أنها نخلة عراقية يعني إنها عالية المقام ونبيلة وسيدة في قومها  وسرت النخلة حتى في شعر أعظم شعراء العراق فلا نجد   شاعرا لم  يذكر النخلة في قصائده وذهبت النخلة مذهب الامثال في الأدب الشعبي  والامثال البغدادية الكثيرة .

واذا كانت مراحل نضوج التمر العراقي تتطلب جوا حارا في نهاية حزيران وتموز  من كل عام  فأطلق  الفلاحون على هذه الأيام تسمية (طباخات التمر) هذا عندما كان  عراقنا يزخر بالتمر  فيتحمل الحر من اجل عيون  أصنافه الرائعة واللذيذة بدءا من البرحي والشبشاب  والتبرزل والمكاوي والخستاوي إلى الزهدي وغيرها من الاصناف.

ومما يروى ان احد الولاة العثمانيين  في بداية عمله في بغداد صادف مثل هكذا ايام فسأل عن سبب هذا الحر الشديد فقيل له هذه الأيام تسمى طباخات التمر فقال (اقطعوا نخل ما يريد تمر)  لأنه لايفقه ماتعنيه النخلة للعراقيين واليوم والحمد لله فإننا نعيش وهناك وفرة من المياه والمساحة الزراعية في اتسعت وازدادت رقعتها و وزرعنا انواعا واصنافا نادرة وجديدة من التمور بشكل غير مسبوق  فصرنا نستورد الخل والدبس والتمر من السعودية وإيران والامارات ولهذا فإننا بحاجة الى ايام طباخات التمر  هذه التي نكتوي بحرها مع توفر التيار الكهربائي بشكل يبعث  عن الرحة والسعادة  والهناء مع تصاعد إصابات الحمى النزيفية  وزيادة اصابات كورونا والكوليرا التي عادت من جديد لان مياه الشرب نقية جدا ومعالجة بالأوزون فنحن اليوم نطبخ بضم النون  على نار هادئة مفعة بكل انواع المطيبات  الغذائية الطبيعية منها والصناعية ونحن كذلك بانتظار  ان تنمخض عن البرلمان حكومة جديدة بولادة قيصرية فقد مضت ثمانية اشهر والحكومة في مخاض الولادة والتي لم يحن أوانها إلى الآن كما يبدو من  المشهد السياسي الذي أصابه الانسداد   والترهل  ويحتاج إلى طباخات تمر حتى يتفتح  انسداده وينتج حكومة ميمونة.

و(بغداد مبنية بتمر فلش وأكل خستاوي ) ورحم الله الملة عبود الكرخي .

المشـاهدات 78   تاريخ الإضافـة 22/06/2022   رقم المحتوى 14744
أضف تقييـم