الخميس 2024/7/18 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 37.95 مئويـة
في دوري نجوم العراق الشرطة بالصدارة والجوية يتعثر والزوراء يتألق والنجف ينتصر والميناء يخسر
في دوري نجوم العراق الشرطة بالصدارة والجوية يتعثر والزوراء يتألق والنجف ينتصر والميناء يخسر
الملحق الرياضي
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

بغداد ـ الدستور الرياضي

السؤال المتداول بين جمهور الجوية وبعد الهزيمة الأكثر مرارة التي تجرعها مع الفريق من مضيفة نوروز بهدفين لاربعة من يدري ماذا تخبىء المباريات السبع المتبقية للفريق بعدما دق ناقوس الخطر بقوة في قلب وصفوف الفريق المرشح لفقدان مركز الوصافة بعدما احبط و فشل في استعادة توازنه عقب سقوطة امام الغريم الزوراء الاسبوع الماضي قبل تجرع مرارة الخسارة الثانية تواليا وقبلهاالعودة بالهزيمة الثالثة الثقيلة الاسوء التي تعرض لها الفريق في الموسم كما يدرك العشاق ان تلقي الخسارة الثقيلة والنتيجة المؤلمة في هذا الوقت الحرج سيبعد الفريق ليس عن حسابات المنافسة على الصدارة واللقب بل عن مركز الوصافة بعد تقليص الفارق الى ثلاث نقاط مع صاحب المركز الثالث الزوراء63 في ظل توسع الفارق مع المتصدر الشرطة الى سبع نقاط وتصاعد الأرقام السلبية على مستوى الأداء والنتائج وخشية جمهوره من الاستمرار في دوامة النتائج الهزيلة الهاجس الذي يؤرق الكل من ادارة وجمهور ولاعبين ومدرب وكل راح يحمل الاخر ما حدث امام نوروز والفريق لم يفوق بعد من صدمة الكلاسيكو التي يبدو عكست آثارها على المستوى الفني الهزيل المهزوز عندما دخل الفريق تحت ضغط النتيجة واللعب بشعار الفوز وحدة سعيا لمحو اثار نكسة الزوراء قبل ان يقلب كل شيء ضدة لكن عندما خرجت المباراة عن السيطرة عندما دخل اللاعبين باعصاب مشدودة والاسوء ان اغلبهم تعمدوا اللعب الخشن ما اثر على الاداء بالمجمل وضعف الجهود وندرة الفرص وقبلها تفاجأ اوديشو بالمستوى العالي للمنافس الذي لعب بجهود مضاعفةعندما قدم المهمة على أكمل وجه بعد فرض افضليتة متسلحا بعاملي إلارض والجمهور واللعب بروح عالية ولان الفوز على الجوية يعد قيمة كرويةولتن نوروز كان على الموعد  عندما سيطر من البداية على اجواء اللعب و باغت الجوية بهدف التقدم لإبراهيم توميوا د3 الذي رفع من حماس الفريق وأشعل المدرجات قبل ان يتمكن حسن جبار من ادراك التعادل د33ثم عاد المضيف وتقدم عن طريق صاحب هدف التقدم45قبل ان يظهر ايمن حسين ويعيد المباراة مرة أخرى لنقطة البداية د55 لكن الجوية عجز من مجارات المضيف وتقديم نفسة كما يجب ولان اللاعبين يعلمون كم هي صعبة مباربات الفريق ذهابا عندما خسر من دهوك في افتتاح المرحلة الحالية وكان لابد من عمل استثنائي لكن لاشيء تغير وعاش الفريق لحظات صعبة للحفاظ على التعادل قبل ان تهتزشباكة للمرة الثالثة بهدف ديوسوزاد59 ما قبل ان يعمق ابراهيم تتميز من جراح الجوية بالهاتريك الشخصي والرابع للفريق د79 الذي واغتنام الفرصة كاملة في نتيجة تعني الكثير عندما دخل اللقاء وكلة عزم على تحقيق الفوز وقهر جمهور الجوية المرافق للفريق الذي تابع اللقاء منكسرا و مشدوداوهو يندب حظة بعدما فلتت الامور وانحنى للهزيمة الثانية وانهيار المنظومة بسرعة غير متوقعة وكل الذي حصل في غير موعدة مع اقتراب وقت حصاد الموسم ويكون الشرطة قد احتفل قبل نوروز بالفوز عندما تقبل الهدية الثانية في غضون خمسة أيام وكانت فرحة كبيرة امام التقدم بثقة نحو اللقب فيما حقق نوروز الضربة القاضية وقبلها كان قد تغلب على الزوراء في افتتاح الموسم وهوالان سابع الترتيب 48 والتساؤل هنا ماذا ستفعل ادارة الجوية بعد نكستي الزوراء ونوروز والتغير المفاجئ في المستوى وتقليص حظوظ الفريق على الصدارة وكل الذي حصل يعد خطورة للوراء .

 

فوز الزوراء

 

وحقق الزوراء خطوة كبيرة نحو المنافسة على مركز الوصيف بفوزة المتاخر على الميناء البصري بهدف الحسم د82من المباراة الهدف الذي جاء بوقتة وإنقذ مهمة الفريق التي زادت صعوبة مع مرور الوقت قبل ان تترجم محاولات الفريق بتسجيل هدف الفوز والحسم والاحتفال مع جمهورة الذي حرص على الحضور بكثافة لدعم مهمة الفريق الذي حدد. ملامح الفوز ومنح الأمل لنفسة في البقاء ضمن دائرة الصراع الحقيقية استغلال فرصة تراجع الجوية بعدسقوطة مرتين تواليا وتفكك صفوفة وتصاعد توتر العلاقة بين الفريق وجمهورة بعدما تغيرت الامور على نحو معقد كما شكل الفوز ودفعة كبيرة للزوراء في ملاحقة الغريم الجوية والعمل على ازاحتة من الوصافة بعد تقليص الفارق الى ثلاث نقاط63ومواصلة تحقيق النتائج المطلوبة وتاكيد انه الفريق القادر على تقديم المزيد من الأداء والمستوى و النتائج وجاهز مرة اخرى في التسبب في احباط الجوية الذي لايمر في اوقات جيدة بعد الفشل في استعادة توازنة لكن ما يحصل في هذة الفترة من متغيرات في نتائج الفرق الجماهيرية ياتي في دعم الدوري و في تصاعد المنافسات وتحديات المباريات والظهور في الواجهة من جانبة لعب الميناء بشكل مهم لكن ما يعاب على عدد من اللاعبين اللجوء إلى الاحتكاك البدني الغير مسوغ وكان ان يكون التوجة وبقوة من اجل حسم المواجهة التي صعبت على الفريق لافتقادة التمركز وضعف التعامل مع الفرص والوقوع في اخطاء دفاعية التي نسفت جهود وتألق الحارس الذي تصدى لاكثر من كرة خطرة لكن المهمةكلفت الميناء العودة خاوي الوفاض .

 

المشـاهدات 113   تاريخ الإضافـة 04/06/2024   رقم المحتوى 47187
أضف تقييـم