الإثنين 2024/7/22 توقيـت بغداد
+9647731124141    info@addustor.com
سماء صافية
بغداد 39.95 مئويـة
محما خليل يقترح تشكيل لجنة عليا لمراقبة ودعم الحكومة المحلية في نينوى مصادر تكشف عن مفاوضات داخل مجلس نينوى لتقاسم اربعة مناصب في المحافظة
محما خليل يقترح تشكيل لجنة عليا لمراقبة ودعم الحكومة المحلية في نينوى مصادر تكشف عن مفاوضات داخل مجلس نينوى لتقاسم اربعة مناصب في المحافظة
أخبار الأولى
أضيف بواسـطة addustor
الكاتب
النـص :

بغداد ـ الدستور

كشفت مصادر في مجلس محافظة نينوى عن وجود مفاوضات داخل المجلس لتقاسم اربعة مناصب عامة في دوائر الدولة وهي مديريات الشرطة والاستثمار والصحة والتربية.وقالت المصادر ان" المفاوضات تجري بين جهات من كتلتي نينوى الموحدة ونينوى المستقبل في مجلس المحافظة، وبينت أن خلافات بدأت على خلفية اصرار كتلة نينوى المستقبل على منصب مدير الصحة فيما ترفض ذلك كتلة نينوى الموحدة.وأشارت الى حصول توافق على منح منصبي ادارة التربية والشرطة في نينوى لكتلة نينوى المستقبل حيث ستكون التربية من حصة العقد الوطني بينما تكون الشرطة من حصة تحالف الحدباء.واوضحت هناك توافق ايضا على منح الحزب الديمقراطي الكردستاني منصب معاوني مدير الصحة ومعاون رئيس الاستثمار، لافتتة إلى أن التوافق على منح منصب هيئة استثمار نينوى لكتلة نينوى الموحدة دون الاتفاق على اسم المرشح".فيما اقترح عضو لجنة الخدمات والاعمار النيابية عن محافظة نينوى، النائب محما خليل علي اغا، تشكيل لجنة عليا لمراقبة ودعم الحكومة المحلية في المحافظة.وقال علي آغا في بيان لمكتبه الاعلامي، ان "اللجنة التي اقترحناها تحت مسمى (نينوى تنهض من جديد)، تضم اعضاء مجلس النواب عن محافظة نينوى ومحافظها والجهات التنفيذية المركزية الفرعية فيها ".واضاف، ان "تشكيل هذه اللجنة سوف يعزز الهمة والجدية في نفوس مسؤولي المحافظة، لصنع منظومة خدمية متكاملة بين الجهاز التشريعي المتمثل بنواب المحافظة والجهاز التنفيذي في داخلها للوصول إلى التكامل التشريعي الرقابي والتنفيذي للمضي بعجلة أعمار وبناء المحافظة وايصالها نحو شاطئ الكمال لتكون منسجمة مع عمق ومكانة المحافظة التي تعتبر حاضنة للتاريخ وصاحبة الثقل الاقتصادي الجغرافي، ومعبرة عن تطلعات ابنائها".واوضح، ان "العمل الجماعي من خلال هذه اللجنة، سيكون قادرا على تجاوز العقبات واسترداد الحقوق واستثمار الاموال المخصصة لها، والتي حرمت منها سابقا بسبب الإرهاب، وتحويلها الى مشاريع خدمية عملاقة تختزل الوقت من جهة وباقل التكاليف وبأعلى المواصفات الهندسية من جهة اخرى".

المشـاهدات 90   تاريخ الإضافـة 12/06/2024   رقم المحتوى 47730
أضف تقييـم